الرئيسية، رياضة

“الكان 2023” ..قصة “شارع المغاربة” في ساحل العاج ومحمد السادس زاره في 2013

مع انطلاق كأس أمم إفريقيا في ساحل العاج، يوم السبت 13 يناير الجاري، انتشرت العديد من مقاطع الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، تظهر شارع المغاربة في ساحل العاج أو الشارع رقم 12 أو تريشفيل بأبيدجان.

هذا الشارع الذي يضم العديد من المحلات التجارية للعديد من المغاربة، والذي حوّل الأجواء من أبيدجان إلى مدينة الدار البيضاء في المغرب، يأتي هذا الشارع بعد زيارة الملك المغربي محمد السادس له من قبل وتزويد تجاره المغاربة بالملابس الفاخرة والأحذية المغربية الراقية، بالإضافة إلى المراوح والأجهزة الكهربائية.

استقر المغاربة في مدينة أبيدجان منذ قرابة 35 سنة؛ إذ اختاروا المضي قدماً في مشاريعهم التجارية رغم الهزات التي مرت بها الكوت ديفوار.

شارع المغاربة في ساحل العاج والعلاقة السياسية 

وحسب موقع “news.abidjan” الإيفواري يقع شارع المغاربة في ساحل العاج ببلدية يوبوغون، غربي أبيدجان، يتمتع شارع المغاربة بسحر فريد مع المباني المنخفضة والمنازل التي تسطر في كل زاوية من زوايا الشوارع.

تضيف المحلات المشهورة للآيس كريم مثل “شي حسن” و”شي حسين” إلى الطابع المحلي، فيما تعتبر “يوبوغون أكبر بلدية في أبيدجان؛ إنها مدينة داخل المدينة”.

تقع هذه الأخيرة إلى الغرب، وجغرافياً في المنطقة الشمالية لأبيدجان، بعيدة قليلاً عن المركز، وتتوسط غابة بانكو وبحيرة إيبريه. تغطي يوبوغون مساحة قدرها 153.06 كيلومتر مربع، ويبلغ عدد سكانها حوالي مليونيْ نسمة، وتتألف من 12 قرية و28 منطقة.

خلال زيارته الرسمية الأولى إلى شواطئ بحيرة ميكرو، قام ملك المغرب محمد السادس سنة 2013، بتوقيع العديد من الاتفاقيات الثنائية بين البلدين في إطار العلاقات الأفريقية المغربية.

أول لقاء بين ملك المغرب والرئيس الإيفواري حسن واتارا كان في بداية التسعينيات، حين كان الأخير رئيساً لوزراء ساحل العاج. يهدف الزعيمان إلى تعزيز العلاقات الطويلة التي تم بناؤها في نهاية الخمسينيات بين فيليكس هوفويت بوانيي، وزير في الحكومة الفرنسية، والملك محمد الخامس.

وجدير بالذكر أن هذه العلاقات تعززت بشكل إضافي بين الرئيس الإيفواري فيليكس هوفويت بوانيي والملك الحسن الثاني، الذي تولى العرش بعد وفاة والده في 3 مارس سنة 1961.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

شارع المغاربة في ساحل العاج– المنتخب المغربي / التواصل الاجتماعي

شارع 12 أو “المغاربة”، يعد المكان المثالي لفهم نجاح المغاربة في تجارتهم وحياتهم المهنية في هذا البلد، حيث يلخص الحسين ومحمد تلك الرحلة بـ”المعقول”، مع التأكيد على الفرص التي يقدمها الاقتصاد الإيفواري.

ومع تنظيم ساحل العاج لكأس أمم أفريقيا 2023 لقي الشارع إقبالاً كبيراً من طرف زوار البلد، وخاصة من المغاربة الذين قاموا بنشر العديد من الفيديوهات عن شارع المغاربة في ساحل العاج الذي أصبح بعد ذلك من أشهر الأماكن في أبيدجان.

العربي بوست

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *