الإقتصاد والأعمال، الرئيسية، سياسة

اسبانيا تعتزم إطلاق مشروع للطاقة الشمسية قرابة السواحل المغربية.

تستعد إسبانيا في الفترة القادمة لاستثمار ما يقرب من نصف مليون يورو في مشروع هام يتيح للجيش إقامة محطة للطاقة الشمسية الضوئية. سيستفيد من هذه المحطة ثلاث جزر تابعة لمدريد قبالة السواحل المغربية.

وفقًا للمنصة المتخصصة في الشؤون العسكرية “InfoDefensa”، سيتم تنفيذ هذا المشروع على جزيرة “إيزابيل الثانية”، التي تقع أمام الساحل الشمالي للمغرب، مما سيمكن من إعادة تنشيط المصنع الموجود بالفعل على الجزيرة والذي كان متوقفًا عن العمل لفترة. سيتم تنفيذ إجراءات الطاقة اللازمة التي ستستفيد منها جزر “شافاريناس”.

ووفقًا للمصدر نفسه، يهدف هذا المشروع إلى “توفير إمدادات الطاقة الخاصة للجزر، حيث توجد مفرزة مسؤولة عن القيادة العامة للجيش بمليلية”، والتي يتم إنتاجها حاليا بواسطة مجموعات المولدات الكهربائية.

وتشكل هذه الجزر (شافاريناس) أرخبيلا إسبانية في البحر الأبيض المتوسط، ترتفع قبالة السواحل المغربية وتفصلها عنها مسافة تبلغ حوالي 3.52 كيلومتر.

يتألف الأرخبيل من ثلاث جزر هي جزيرة الكونغرس وجزيرة إليزابيث الثانية وجزيرة الملك فرانسيس، وتُستخدم جميعها كملجأ للصيادين الإسبان.

يجدر بالذكر أنه يُسمح بالوصول إلى هذا الأرخبيل فقط للجنود الإسبان والحراس والعلماء العاملين في المحطة البيولوجية الموجودة هناك، على الرغم من قربها الكبير من السواحل المغربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *