الرئيسية، حوادث

اعتقال موظفة في “الديستي” توهم ضحاياها بالعمل في سلك الشرطة والتوسط للحصول على “كريمات” مقابل مبالغ مالية

 

تمكنت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة وجدة، أمس الجمعة، من القبض على امرأة تبلغ من العمر 51 سنة للاشتباه في تورطها في قضية تتعلق بانتحال صفة ينظمها القانون والنصب والاحتيال.

وذكرت مصادر مطلعة، أن المشتبه فيها كانت تدعي أنها موظفة في مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، وأنها تنحدر من عائلة تتكون من موظفين في أجهزة أمنية مختلفة، وذلك لإيقاع الضحايا في الغلط التدليسي وتعريضهم للنصب والاحتيال.

وأوضحت المصادر ذاتها، أن عددا من المواطنين، انطلت عليهم حيلة الموظفة “النصابة”  ووقعوا ضحية عملية النصب بطريقة احترافية، حيث تمكنت من النصب على سيدة في مبلغ 70 ألف درهم بدعوى التوسط في توظيف ابنها في أسلاك الشرطة.

وواصلت المتهمة عملها الإجرامي وتمكنت من الإيقاع بضحية ثانية، والتي تسلمت منها مبالغ مالية متفاوتة القيمة، بدعوى التوسط لها في الحصول على مأذونية سيارة أجرة ومزايا عقارية أخرى تحت ذريعة مساعدتها على التكفل بقريبها الذي يوجد في وضعية إعاقة.

هذا، وقد واحتفظت المصالح الأمنية بالمشتبه فيها تحت تدبير الحراسة النظرية على خلفية البحث الذي تباشره المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة وجدة تحت إشراف النيابة العامة المختصة، للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية، وتحديد جميع الأفعال الإجرامية المنسوبة للمعنية بالأمر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.