أخبار وطنية، الرئيسية

الاحتقان يتواصل في قطاع التعليم وبنموسى يستدعي النقابات

استدعت وزارة التربية الوطنية النقابات التعليمية الأكثر تمثيلية لحضور اجتماع سيعقد اليوم الثلاثاء بمقر الوزارة بباب الرواح بالرباط.

وتأتي هذه الدعوة بعد مرور ازيد من أسبوع على آخر اتفاق وقعته الحكومة مع النقابات التعليمية الخمس الأكثر تمثيلية والذي بموجبه حصلت الشغيلة التعليمية على مكاسب بما فيها تعديل النظام الأساسي المثير للجدل.

وفي هذا السياق، أعلن الكاتب الوطني للجامعة الوطنية للتعليم FNE (التوجه الديمقراطي)، على الصفحة الرسمية للنقابة بموقع “فيسبوك”، أنه توصل بدعوة من طرف وزارة التربية الوطنية لحضور اجتماع اليوم الثلاثاء 02 يناير 2024 بمقر الوزارة بباب الرواح بالرباط لمتابعة تنفيذ اتفاق 26دجنبر 2023.

من جهة ثانية، أعلنت “التنسيقية الوطنية للأساتذة وأطر الدعم الذين فرض عليهم التعاقد” أنها تواصل “المعركة النضالية التي تخوضها من أجل إسقاط مخطط التعاقد وإطاره التشريعي؛ والنظام الأساسي الخاص بموظفي قطاع التربية الوطنية، والمطالبة بالإدماج في أسلاك الوظيفة العمومية”.

وفي هذا الإطار، أفادت “التنسيقية الوطنية للأساتذة وأطر الدعم الذين فرض عليهم التعاقد”، في بلاغ لها، عن عزمها “خوض إضراب وطني أيام الأربعاء والخميس والجمعة 03 و04 و05 يناير 2024 الجاري، وتنظيم أشكال نضالية ميدانية، سيعلن عن بقية تفاصيلها لاحقا، بعد مناقشة إمكانية توحيدها مع باقي مكونات الحراك التعليمي، بهدف الحفاظ على وحدة الصف”.

وأشار البلاغ إلى أنه سيتم، يومي الثلاثاء والسبت 02 و06 يناير الجاري، “التوقف عن العمل لمدة ساعتين، الثانية والثالثة، صباحا ومساء بالنسبة للثانوي بسلكيه، وأثناء فترة الاستراحة بالنسبة للسلك الابتدائي”.

وبالنسبة لأطر الدعم، أكد البلاغ أنه سيتم “رفض العمل بـ38 ساعة، والالتزام بـ24/21 ساعة عمل، مع مقاطعة جميع التكليفات بالحراسة العامة، ومقاطعة جميع المهام المضافة بالقرار الوزيري 064.22، ومقاطعة المداومة وجميع المهام الإدارية الخارجة عن الاختصاص”؛ فيما سيقاطع ملحقو الاقتصاد والإدارة التكوينات وأمانة مال جمعية دعم مدرسة النجاح.

وذكّر البلاغ بضرورة “الاستمرار في كل خطوات المقاطعة المعلن عنها في البيانين الختاميين لأشغال المجلس الوطني، الصادرین بتاريخ 23 أكتوبر و11 نونبر 2023”.

وفي سياق متصل، أعلنت تنسيقية الثانوي التأهيلي مواصلة إضرابها الوطني ليومي الأربعاء والخميس من هذا الأسبوع مع تجسيد وقفات جهوية أو إقليمية خلال اليوم الثاني من الإضراب.

أما تنسيقية المتعاقدين فقد قررت بدورها مواصلت برنامجها الاحتجاجي ضد ما سمته مخطط التعاقد وإطاره التشريعي، والنظام الأساسي لموظفي وزارة التربية الوطنية، ودعت إلى خوض إضراب لثلاثة أيام بدءا من غد الأربعاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *