أخبار وطنية، الرئيسية

دولة أوروبية تفتح باب الهجرة للعمال في 23 مهنة

قالت مواقع مختصة في نقل أخبار الهجرة إلى أوروبا إن إستونيا تواجه نقصا كبيرا في العمالة، خاصة في مجالات الرعاية الصحية والمهن الطبية والزراعة، فضلا عن التصنيع والإنتاج.

وأبرز تقرير هيئة العمل الأوروبية (EURES) لسنة 2022 بشأن نقص العمالة والفائض، أن إستونيا كانت من بين الدول العشر الأولى التي أبلغت عن حاجتها للعمال الأجانب لتغطية النقص الحاصل في بعض المهن، وفقًا لموقع “شينݣن فيزا إنفو”.

وتم الإبلاغ عن 12.040 وظيفة شاغرة في الربع الثالث من السنة الجارية في إستونيا، وفقًا لوكالة الإحصاء الرسمية في البلاد. حيث أنه ورغم أن هذا الرقم يمثل نقصا بنسبة 8.7 في المائة عن نفس الفترة من العام الماضي، إلا أن البلاد تواجه نقصا في العمالة في مختلف القطاعات.

ووفقًا لـ EURES، تواجه إستونيا نقصًا في العمال في 23 مهنة، حددتها في؛

  • معالجو الخشب
  • الممارسون الطبيون المتخصصون
  • فارزوا النفايات
  • أخصائيو العلاج الطبيعي
  • الصيادلة
  • مشغلي آلات المنتجات الورقية
  • المتخصصين في التمريض
  • مشغلو المزارع المتنقلة ومحطات الغابات
  • عمال المحاصيل والماشية المختلطة
  • وحدات التحكم في عملية إنتاج المعادن
  • سعاة البريد وموصلو الطرود وحاملي الأمتعة
  • محللو الإدارة والتنظيم

وبالإضافة لذلك، تعاني إستونيا من نقص في العاملين في:

  • مصايد الأسماك في المياه الداخلية والساحلية
  • تقنيو تكنولوجيا المعلومات والاتصالات
  • الصيادين
  • مساعدو الرعاية الصحية
  • الممارسين الطبيين العامين
  • عمال مصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية
  • فنيو هندسة الالكترونيات
  • أطباء الأسنان
  • عمال مزارع المحاصيل
  • مشغلي مصانع المنتجات الكيماوية والآلات
  • الميكانيكيون ومصلحو الآلات الزراعية والصناعية

ومن ناحية أخرى، سجلت إستونيا أيضًا فائضًا في قطاعات مختلفة، من بينها السياحة والضيافة، وإنتاج الأزياء والمنسوجات، والتصميم، وإدارة المعلومات الصحية، وخدمات المكتبات والمعلوميات، والخدمات الشخصية، وهو ما يعني أن الأشخاص الذين يتقدمون لوظائف محددة تتعلق بهذه القطاعات، قد تكون لديهم فرصة أقل للحصول على تأشيرة عمل بالدولة الأوروبية المذكورة.

وحسب موقع “فيزا وورد ݣيد” ، تشتهر إستونيا بارتفاع معدل قبول طلبات تأشيرة العمل، مما يبوؤها الصدارة بين قائمة أسهل الدول الأوروبية للحصول على تأشيرات العمل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *