أخبار وطنية، مجتمع

الشبيبة التجمعية بجهة كلميم وادنون تنظم ندوة علمية حول “برنامج الدعم الاجتماعي المباشر بإعتباره ثورة اجتماعية تحقق العدالة وتعزز التنمية”

بعنوان ” الدعم الإجتماعي المباشر، ثورة إجتماعية برؤية ملكية، وتنزيل حكومي متميز”، وتحت إشراف الفيدرالية الوطنية للشبيبة التجمعية، المنظمة الجهوية للشبيبة التجمعية بجهة كلميم وادنون، التمثيلية الإقليمية للشبيبة التجمعية بإقليم كلميم، تم تنظيم المنتدي الإقليمي لمسار التنمية، يوم الخميس 28 دجنبر 2023، بالفضاء الجمعوي، بكلميم. بحضور دكاترة وأساتذة باحقين في المجال، ومنتخبون، وفعاليات المجتمع المدني والحقوقي بكلميم،و أعضاء الشبيبة التجمعية بكلميم،

ففي إطار العناية السامية التي يوليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله لشعبه، وحرصه الدائم على تحسين ظروف عيش المواطنين، وتحقيق العدالة الاجتماعية والمساواة بين المواطنين، أعلنت الحكومة المغربية عن إطلاق برنامج الدعم الاجتماعي المباشر، والذي يهدف إلى تقديم مساعدات مالية مباشرة للأسر المغربية المعوزة، وذلك بمناسبة الذكرى التاسعة عشرة لعيد العرش.
يشكل هذا البرنامج ثورة اجتماعية حقيقية، وذلك من حيث الحجم المالي للدعم المقدم، والذي يصل إلى 8.5 مليار درهم، ومن حيث شموله لكافة الفئات الاجتماعية المعوزة، ومن حيث آلية التنفيذ التي تعتمد على التكنولوجيا الحديثة، مما يضمن الشفافية والسرعة في الاستفادة من الدعم.

ويأتي هذا البرنامج تتويجا لرؤية ملكية حكيمة، تسعى إلى تحقيق العدالة الاجتماعية والمساواة بين المواطنين، وتعزيز الاستقرار الاجتماعي، وتشجيع الاستثمار والتشغيل.
أعرب عبداتي أبلاغ، باحث في القانون العام والتنمية المستدامة، عن سعادته بحضور وتغطية الندوة التي نظمتها الفيدرالية الوطنية للشبيبة التجمعية، وعلى رأسها المنظمة الجهوية للشبيبية بجهة كلميم وادنون، حول ورش الحماية الاجتماعية.

واعتبر أبلاغ أن هذا الورش “ورش ملكي بامتياز”، مبرزا أن “تنزيله الحكومي متميز”، حيث تم خلال الندوة تسليط الضوء على مجموعة من القضايا التي تهم مراحل التسجيل في السجل الوطني الموحد وإيجابيات التسجيل في سجل الإحصاء العام للسكان.

وأضاف الباحث أن “الغاية من هذه الندوة هي تسجيل الإيجابيات الممكنة والتي تتوخى النهوض بمستوى الاقتصادي والاجتماعي للأسر في أفق تحقيق انتظارات وتطلعات جميع الأسر المغربية على المستوى الاقتصادي والاجتماعي باعتباره سابقة في تاريخ الحكومات المغربية، والذي يتجلى في الدعم المباشر للأسر، الحكومة التي يترأسها السيد عزيز أخنوش”.

ووجه أبلاغ الشكر لجميع الفاعلين في إطار التحسيس والتوعية وجعل جميع الأسر منخرطة في التسجيل ضمن السجل العام للإحصاء أولا، وكذا التسجيل الاجتماعي الموحد، لتحقيق انتظارات الأسر المغربية.

الأستاذ عزيز أمغوط، أستاذ بالمعهد العالي لمهن التمريضية وتقنيات الصحة بكلميم، وفاعل جمعوي و سياسي بإقليم كلميم، تناول موضوع قطاع الصحة في مداخلته، والذي يعد ورشا ملكيا متميزا ومتبصرا، يحظى باهتمام حكومي كبير.

وأكد الأستاذ أمغوط أن قطاع الصحة سيشهد تغييرات جدرية على مستوى التنظيم وعلى مستوى الموارد البشرية، مما سيؤثر إيجابا على جودة الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين.

واعتبر الأستاذ أمغوط أن هذا الخيار الاستراتيجي للملكة، بتنزيل حزبي متميز، يتطلب تضافر جهود الجميع، من أجل تحقيق الأهداف المرجوة.

وتوقع الأستاذ أمغوط أن يشهد قطاع الصحة، خلال السنوات القليلة المقبلة، فرقا كبيرا، ليس فقط على مستوى البنية التحتية، وإنما أيضا على مستوى تحفيز الموارد البشرية، واللوجيستيك

أما الأستاذ، البشير عيوش، رئيس التثميلية الإقليمية لحزب التجمع الوطني للأحرار بإقليم كلميم،  فأبرز أنه في  إطار البرنامج الحكومي لتنفيذ ورش الحماية الاجتماعية، الذي يعد ثورة اجتماعية برؤية ملكية مميزة، وتنفيذه الحكومي على مستوىالإقليم كان في المستوى، ارتأينا كشبيبة محلية تنظيم المنتدى الأول لمسار التنمية للتعريف بنظام الحماية الاجتماعية، والدعم المباشر للأسر.

كما أشار إلى أن الندوة/ تم  تأطيرها، من قبل أساتذة مختصين، قدموا عروضا مفيدة ومستفيضة حول هذا البرنامج، سواء على مستوى التغطية، بما في ذلك نظام “أمو”، أو الدعم المباشر للأسر. حيث فسروا بشكل مميز مراحل التسجيل، وطريقة الاستفادة، والأشخاص المعنيين بهذه الاستفادة، وكذا الغلاف المالي الذي عبأته الحكومة من أجل تنزيل هذا الورش الملك

عقب أنتهاء الؤطرين، تمت دعوة الجميع للمشاركة، في النقاش حول هذا الموضوع المهم، من أجل تبادل الأفكار والآراء، وتقديم الاقتراحات التي من شأنها أن تساهم في نجاح ورشة الصحة في المغرب. باعتباره ورش ملكي مهم، يسعى إلى تحسين جودة الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين. وتحقيق الأهداف المرجوة من هذا الورش، حيث يتطلب تضافر جهود الجميع، من الحكومة والمجتمع المدني والقطاع الخاص.

لقد لقي هذا البرنامج استحسانا كبيرا لدى المواطنين، وخاصة الفئات الأكثر هشاشة، الذين عبروا عن شكرهم وتقديرهم للملك محمد السادس نصره الله، على هذه المبادرة الكريمة.

في الختام، يمكن القول، أن برنامج الدعم الاجتماعي المباشر، يشكل ثورة اجتماعية بامتياز، من خلال مجموعة من الخصائص التي تميزه، والتي تساهم في تحسين ظروف معيشة المواطنين، وخاصة الفئات الأكثر هشاشة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *