أخبار وطنية، الرئيسية، مجتمع

المديرية العامة للأمن الوطني تعتمد تقنيات الذكاء الاصطناعي في العمل الشرطي.

أفادت المديرية العامة للأمن الوطني أنها، وفي إطار مخطط استراتيجي لاعتماد تقنيات الذكاء الاصطناعي في العمل الشرطي، شرعت في العمل بمنظومة تكنولوجية جديدة.

وأوضحت المديرية في حصيلتها السنوية برسم عام 2023، أن هذه المنظومة تروم استغلال شبكات كاميرات المراقبة الحضرية والكاميرات المحمولة الخاصة بالأمن الوطني في القراءة الآلية للوحات ترقيم السيارات بالمحاور الطرقية الحضرية.

وأبرزت أنه يتم الاشتغال بهذه العملية بشكل تجريبي بولاية أمن الدار البيضاء وأكادير، حيث مكنت خلال السنة الجارية من رصد 228 سيارة ومركبة تشكل موضوع بلاغات بالسرقة، فضلا عن رصد 585 مركبة، يشكل أصحابها موضوع مذكرات بحث على الصعيد الوطني للاشتباه في تورطهم في ارتكاب أفعال إجرامية.

وتابعت المديرية أن الفرق التقنية للأمن الوطني تعمل حاليا على إعداد برمجيات تقنية جديدة، تستعمل تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي في التعرف على الأشخاص وتحديد هويات المبحوث عنهم، وهي التقنية التي جرى العمل بها بشكل تجريبي وأظهرت قدرة كبيرة على رصد وتحييد الخطر الصادر عن الأشخاص الذين يشكلون تهديدا جديا على أمن المواطنين وسلامة ممتلكاتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *