الرئيسية، رياضة

“الكان” تجلس “الأسود” في كرسي البدلاء

شكل اقتراب موعد انطلاق نهائيات كأس أمم إفريقيا لكرة القدم في نسختها الجديدة، المقرر تنظيمها في الفترة من 13 يناير إلى 11 فبراير 2024 بكوت ديفوار، إكراها حقيقيا للعديد من الأندية الأوروبية التي تضم في صفوفها لاعبين أفارقة، حيث شرعت غالبيتها في البحث عن بدلاء، سواء داخل ترساناتها البشرية، أو خارج أنديتها، تحسبا للدخول بقوة في سوق الانتقالات الشتوية المقبلة.

وسجلت المباريات الأخيرة غيابا مفاجئا لعدد من اللاعبين الدوليين المغاربة، أبرزهم أشرف حكيمي، مدافع باريس سان جيرمان الفرنسي، الذي وجد نفسه في كرسي الاحتياط في آخر مباراتي النادي الباريسي عن منافسات «الليغ 1»، وكذلك الشأن بالنسبة إلى أمين عدلي مع ناديه باير ليفركوزن الألماني، الذي لم يدرج اسمه في لائحة الفريق، خلال مباراة أول أمس الأربعاء، عن منافسات «البوندسليغا»، شأنه شأن مواطنه نايف أكرد، الذي اعتبر الغياب المفاجئ بين صفوف نادي ويستهام الإنجليزي في مباراة أول أمس ضد ليفربول، لحساب ربع نهائي كأس رابطة المحترفين الإنجليزية، من دون تقديم الأسباب وراء الغياب، ما اعتبر محاولة من مدربي تلك الأندية لإيجاد حلول بديلة، قبل مغادرة اللاعبين للمشاركة في «الكان» المقبلة.

بينما يترقب نادي بايرن ميونيخ الألماني جديد الحالة الصحية للمدافع نصير مزراوي، بعد أن أكد في وقت سابق، عبر بيان صادر عنه، أن مدافعه المغربي، سيغيب عن التباري لمدة لا تقل عن ستة أسابيع، إلا أن تصريح مدربه «توماس توخيل» قلب كل الموازين، بعدما لمح إلى إمكانية التحاق المدافع مزراوي بالمنتخب المغربي، في حال استجاب بشكل إيجابي للبرنامج التأهيلي الذي يخضع له، خاصة وأنه لم يبد أي اعتراض على ذلك.

كما تشكل نهائيات كأس أمم إفريقيا كابوسا حقيقيا بالنسبة إلى لاعبين آخرين، قد تهدد رسميتهم داخل أنديتهم، حيث كشفت تقارير إعلامية أن السبب وراء عدم حسم إبراهيم دياز، مهاجم ريال مدريد الإسباني، في حمل قميص «الأسود»، انطلاقا من «الكان»، تخوفه من فقدان رسميته في الفريق، بعد أن فرض نفسه بقوة، مستغلا كثرة الغيابات في صفوف «الميرينغي»، بداعي الإصابة، على أن يلتحق بالمجموعة الوطنية، بعد نهاية النسخة 34 من بطولة أمم إفريقيا.

هذا، ويقترب المدرب وليد الركراكي، الذي يظل على تواصل دائم بالعناصر الوطنية، خلال الأيام القليلة المقبلة، من الكشف عن اللائحة النهائية لـ«الأسود»، والتي ستضم وفق التعديل الأخير للاتحاد الإفريقي لكرة القدم 23 لاعبا، مع إضافة 4 لاعبين آخرين، أي بمجموع 27 لاعبا، مع أحقية تغيير لاعب واحد، قبل موعد انطلاق المباراة الأولى عن دور المجموعات، بـ 24 ساعة فقط، مع تقديم الدفوعات اللازمة.

وكان «الكاف» كشف عن لائحة الركراكي الموسعة التي ضمت 55 لاعبا،  والتي مزج من خلالها أغلب العناصر التي خاضت مونديال قطر، باستثناء أربعة لاعبين، إضافة إلى عناصر تمارس في الدوريات الخليجية وأخرى أولمبية، نجحت في الفترة الأخيرة في لفت الانتباه، نتيجة تألقها بشكل قوي داخل أنديتها.

“الأخبار”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *