الإقتصاد والأعمال، الرئيسية، السياحة، رياضة

انجاز المنتخب المغربي في كأس العالم يسفر عن أرقام قياسية في إيرادات السياحة بالعملة الصعبة.

بعد فترة من التراجع بسبب انتشار جائحة كورونا، شهد القطاع السياحي تعافيا تدريجيا، حيث ارتفعت إيرادات السياحة بالعملة الصعبة إلى 88 مليار درهم في العشرة أشهر الأولى من العام الحالي، محققة زيادة تجاوزت 21 في المائة مقارنة بعام 2022.

وأكد المحلل الاقتصادي رشيد ساري هذه المعلومات مشيرا إلى تجاوز المغرب التوقعات الدولية في تسجيل عدد السياح، حيث بلغ عددهم 13.2 مليون سائح في الـ11 الأشهر الأولى من هذا العام، متجاوزا الأرقام المسجلة في 2019.

وأشار ساري إلى أن نجاح المنتخب الوطني لكرة القدم في كأس العالم في قطر العام الماضي، بالإضافة إلى الدعم الكبير من الجمهور المغربي، كانا فرصة مواتية لتعزيز القطاع السياحي خلال هذا العام.

وأكد المحلل الاقتصادي أن ارتفاع إيرادات السياحة بالعملة الصعبة ليس ناتجًا من الصدفة، بل هو نتيجة لرؤية ملكية وتدابير حكومية، وفقًا لمنهجية تركز على التواصل الإيجابي مع المهنيين، إلى جانب العمل المستمر على خارطة طريق للفترة 2026/2023.

وأعلنت وزارة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني أن عدد الوافدين إلى المغرب خلال شهر نوفمبر الماضي بلغ حوالي مليون سائح، مما يشير إلى زيادة بنسبة 9 في المائة مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *