أخبار وطنية، الرئيسية

تحذيرات من استمرار أمد احتقان قطاع التعليم بالمغرب

قال محمد الغلوسي رئيس الجمعية المغربية لحماية المال العام، إن “قضية التعليم ومطالب نساء ورجال التعليم لا تحتمل أية مزايدات، وأن النزوع للتخوين والاتهامات المجانية لايخدم إلا الخصوم فضلا عن كونه أسلوبا مرفوضا ومدانا”.

وزاد الغلوسي، وفق منشور له على صفحته الرسمية، أن “من المهم أن تدرك الحركة النقابية، ومعها المناضلون المخلصون، أن شعار “الدفاع عن المدرسة العمومية”، هو جزء من برنامج نضالي تتقاسمه كل القوى الوطنية والديمقراطية بمختلف حقولها ومشاربها الفكرية.

وتابع الغلوسي قائلا: “من المهم لهؤلاء أن يدركوا حقيقة الواقع الموضوعي والقوانين المتحكمة في صياغة معطياته مع عدم الإنجرار مع تقييمات وتقديرات وطروحات يغلب عليها الطابع العاطفي وردود الأفعال المتشنجة اتجاه بعض الفاعلين المحكومة بهواجس الثقة واستعداء التنظيم بنزعة طهرانية تبخس التراكمات الحاصلة وتسفه حجم التضحيات الجسام التي قدمها المناضلون في سبيل تحقيق تلك التراكمات والمكتسبات.
وتابع الغلوسي بالقول: “من المهم أن تدرك الحركة النقابية ومعها المناضلون المخلصون أن شعار “الدفاع عن المدرسة العمومية” هو جزء من برنامج نضالي تتقاسمه كل القوى الوطنية والديمقراطية بمختلف حقولها ومشاربها الفكرية، وأن هذا الشعار يقع في قلب الصراع التاريخي و الطويل من أجل بناء دولة الحق والقانون وليس مجرد مطلب نقابي وفئوي.

وأورد الغلوسي، “لذلك يبدو مهما وأساسيًا أن يتم التركيز على تحقيق مطالب نقابية ملموسة لنساء ورجال التعليم بكل موضوعية وعقلانية ودون أي حماس زائد لتحقيق المزيد من التراكم والمكتسبات المادية والمعنوية مع الحيطة كثيرا من الدعوات غير المحسوبة والعائمة والتي تهدف إلى تمديد أمد الإحتقان والأزمة دون أي أفق أو تصور واضح الأهداف و لايمكن التكهن بمآلاتها ونتائجها”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *