أخبار وطنية، الرئيسية

رشوة 12 مليون ترسل دركيا إلى السجن

أصدرت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بفاس، الأسبوع الماضي، حكمها في حق شخصين من بينهما دركي برتبة رقيب يعمل بمركز “بني شيكر” ضواحي إقليم الناظور، وذلك على خلفية تورطهما في قضية تتعلق بجريمة بالارتشاء.

وقررت المحكمة مؤاخذة المتهم الدركي من أجل الإرتشاء والثاني  من أجل المشاركة في الإرتشاء، ومعاقبة الأول بالحبس النافذ لمدة سنة ونصف وغرامة نافذة قدرها 30 ألف درهم ومعاقبة الثاني بالحبس لمدة سنة واحدة نافذة في حدود ثمانية أشهر والباقي موقوف التنفيذ وغرامة نافذة قدرها 10 آلاف درهم، وتحميلهما الصائر تضامنا والإجبار في الحد الأدنى، وبراءتهما من باقي التهم.

وكانت الفرقة الجهوية للدرك الملكي بالناظور قد أوقفت المتهمين المتابعين حاليا من أجل “المشاركة في الارتشاء، استغلال النفوذ، الارتشاء، استغلال النفوذ”، بعدما تقدم أحد المواطنين بشكاية للنيابة العامة المختصة يؤكد تعرضه للابتزاز من طرف الدركي، قبل أن يكلف الوكيل العام للملك بالناظور فرقة خاصة من الدرك الملكي من أجل ضبط المعني بالأمر متلبس بجريمة الرشوة.

وتم ضبط المتهمين داخل سيارة خفيفة من نوع “داسيا لوغان”، وبحوزتهما مبلغ مالي قدره 12 مليون سنتيم متحصل عليه من جريمة فساد مالي، قبل إحالتهم على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بفاس المكلف بجرائم المالية للاختصاص.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *