أخبار وطنية، الرئيسية، مجتمع

وهبي يستفز الجمعيات المدافعة عن الرجل،خلال استقبالها من طرف لجنة المدونة

كشفت مصادر إعلامية أن الجلسة التي عقدت أول أمس الجمعة الماضي بين اللجنة المكلفة بمراجعة مدونة الأسرة والجمعيات المدافعة عن حقوق الرجال والآباء لم تكن مرضية للجمعيات المشاركة، وذلك بسبب تصرفات وزير العدل عبد اللطيف وهبي، وخاصة عند استقبال الجمعية المغربية للدفاع عن حقوق الرجال ضحايا العنف النسوي.

رئيس الجمعية فؤاد الهمزي أكد أن تصرفات وهبي خلال الجلسة كانت مستفزة ولم تحترم الجهود التي بذلها وفد الجمعية قادما من مدينة مكناس إلى الرباط، مشيرا إلى أن وزير العدل لم يبدو مهتما بالاستماع إليهم، بينما أبدى آخرون اهتماما واستماعا جديين حتى لو لم يتفقوا مع آرائهم.

وأبرز الهمزي، في تصريحه لمنبر “هسبريس”، أن “وزير العدل كان يبدو “خصما” مباشرا لنا، وشكك في الأرقام التي قدمناها بخصوص تعرض الرجال للعنف”، لافتا إلى أن المسؤول الحكومي ذاته “كان يفرك عينيه بين فينة وأخرى، بمعنى أنه يشعرُ بالنوم بسبب أحاديثنا”، مبرزا أنه “حين شكك في الأرقام أكدنا استعدادنا وضع هاتفنا الذي نتلقى فيه الاتصالات وشكايات الضحايا من الرجال للخبرة”.

وأضاف رئيس الجمعية المغربية للدفاع عن حقوق الرجال ضحايا العنف النسوي: “انحياز وهبي إلى التنظيمات الحقوقية النسوية كان واضحا، لكونه لم يصدق أن هناك عنفا ممارسا على الرجال من طرف النساء”، مشددا على أنه “كان يعارض أي طرح نتقدم به، حتى حين قلنا بضرورة السماح بتزويج الفتيات عند الخامسة عشرة، قال إن ذلك غير ممكن، في الوقت الذي كان يُفترض أن يتم الاستماع إلينا فقط كما فعل المسؤولون الآخرون، وليس الاستهتار بآرائنا”.

وأوضح الفاعل الجمعوي عينه أن “سلوكات وزير العدل أثارت حفيظة وفد الجمعية وأربكت النقاش مع الهيئة، خصوصا أن الطريقة التي تحدث إلينا بها الوزير المذكور لم تكن عادية؛ بل في شق منها صدامية، لكونه غير مقتنع في الأصل بوجود ضحايا من الرجال”، مشيرا إلى أن “الجمعية عادت بخفي حنين وجميع الأعضاء يشعرون بخيبة كبيرة جراء ما حدث في الجلسة بسبب ما قام به عبد اللطيف وهبي”.

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *