أخبار وطنية، الرئيسية، سياسة

لتعزيز السلم الإقليمي، مجهودات متواصلة للوصول لحل دائم بشان الصحراء المغربية دون مزيد من التأخير

يجري مساعد وزير الخارجية المكلف بمنطقة شمال إفريقيا، جوشوا هاريس، جولة مشاورات، حول “تعزيز السلم الإقليمي”، و”تكثيف المسار السياسي” للأمم المتحدة بشأن ملف الصحراء. بهدف “الوصول إلى حل دائم دون مزيد من التأخير”.

ووفق الخارجية الأمريكية فإن هاريس يقوم بجولة تشمل الجزائر والمغرب، حيث ينتظر أن يلتقي أيضا وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة في الرباط.

وحل هاريس بالمنطقة المغاربية مرة أخرى، بعد أن زار المغرب والجزائر في شتنبر الماضي، حيث التقى وزير الخارجية الجزائري أحمد عطاف، وهي الزيارة التي أخبر خلالها قادة جبهة “البوليساريو” أن “استفتاء تقرير المصير” أو الانفصال عن المغرب مطلب “غير واقعي”، وهو ما أكدته “البوليساريو” في خطاب احتجاجي وجهته للأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش.

وكانت الزيارة الماضية لهاريس، حسب مراقبين مناسبة لإعلان البيت الأبيض، موقفه بشأن دعم مقترح الحكم الذاتي المغربي في الصحراء باعتباره الحل الأفضل لقضية الصحراء.

كما أكد المختصون أن الجولة الجديدة للمسؤول الأمريكي، ضغط آخر على الجزائر من أجل تطبيق قرارات مجلس الأمن، التي تدعو بالأساس إلى ضرورة عودتها إلى طاولة المفاوضات من جديد.

وخلص المتخصصون في الشأن الدولي، إلى أن الهدف غير المعلن من زيارة مساعد وزير الخارجية الأمريكي جوشوا هاريس، للجزائر هو دفع النظام العسكري في الجزائر إلى الكف عن سياسته العدائية ضد المغرب.

 

‫‫

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *