أخبار وطنية، الرئيسية، مجتمع

ابودرار عضو مجلس جهة كلميم واد نون يوجه انتقادات لاذعة للرئيسة مباركة بوعيدة، لهذا السبب

قال محمد أبودرار، عضو بمجلس جهة كلميم واد نون عن المعارضة، إن رئيسة المجلس، مباركة بوعيدة، تقوم بتوقيع اتفاقيات الحصول على قروض “بدون أن يتم التداول بشأنها في مجلس الجهة”.

وأشار أبودرار إلى أن “رئيسة المجلس، وبمباركة الداخلية تقوم بتوقيع بعض الاتفاقيات أولا، ثم بعد ذلك تُدرج لاحقا على المجلس التداولي للمصادقة، وكأن هذا الأخير تغير دوره بقدرة قادر ليصبح هو تنفيذ أعمال الرئيسة والوالي”.

ولفت المتحدث ذاته، في تدوينة على “فايسبوك”، إلى توقيع رئيسة جهة كلميم وادنون لاتفاقية مع بعض المؤسسات المالية الدولية، والتي ستمنح بموجبها للجهة قرضا بمبلغ 12 مليون أورو، إضافة إلى منحة بقرابة مليون أورو، تمت “بدون التداول في شأنها أولا في دورات مجلس الجهة”.

وأضاف أبودرار، أن القانون التنظيمي للجهات، يقول بشكل واضح إن “الاتفاقيات والشراكات هي من صميم أدوار المجلس، ورئيس المجلس دوره هو تنفيذ مقررات المجلس التداولي وليس العكس”.

وذكر المتحدث، أن مرسوم لجوء الجهات للقروض يفرض أن يعرض على المجلس طلب القرض للتداول في طبيعته والمشروع المراد تمويله، والضمانات المقدمة في شأنه، كلٌّ على حدة، مستدركا بالقول: “لكن ما نسجله هو عدم وجود أي مقرر للمجلس يعطي للرئيس الموافقة على طلب قرض بمبلغ 12 مليون أورو لتمويل تلك المشاريع”.

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *