الرئيسية، مجتمع

اسبانيا… إعتقال أستاذ مغربي من داخل مدرسة وسط مدريد قام بتحريض قاصرين لصالح داعش.

أوقف الحرس المدني الإسباني، أستاذا مغربيا للغة العربية بالعاصمة مدريد، بعد الإشتباه بضلوعه في حث تلاميذه القاصرين على التطرف وتجييشهم فكريا للانضمام إلى تنظيم داعش الإرهابي.

وقالت مصادر إعلامية محلية ، أن المغربي البالغ من العمر 44 سنة، وهو إمام ومدرس للغة العربية في أحد مساجد العاصمة الإسبانية، كان يحاول حث طلابه القاصرين على التطرف وتجنيد مرشحين محتملين لداعش.

وتم وضع الأستاذ تحت تصرف قاضي المحكمة الوطنية، الذي أمر بوضعه في السجن، من أجل بدء مسطرة محاكمته في ما نسب إليه من تهم.

وبناء على مصدر من التحقيقات فإن أن الإمام المغربي قام بتلقين دروس في المسجد الواقع في منطقة فيلافيردي بمدريد، كانت تتضمن افكارا متطرفة ورؤية عنيفة للدين، حيث ينهل من القاموس الذي تدافع عنه التنظيمات الجهادية المعروفة، وأشاد بشخصية الانتحاري كسلاح مشروع في القتال ضد اليهود والمسيحيين والمرتدين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *