الرئيسية، رياضة

انتقادات واسعة تطال الكاف بسبب استبعاد بونو من القائمة النهائية لجائزة أفضل لاعب.

أثار قرار الاتحاد الإفريقي لكرة القدم بإقصاء الحارس المغربي ياسين بونو من القائمة النهائية لجائزة أفضل لاعب في إفريقيا جدلاً واسعاً، حيث اُعتبر القرار مجحفًا وظالمًا تجاه حارس المرمى البارع.

ووفقًا للمنتقدين، فإن “الكاف” اعتمد معايير القيمة السوقية في اختياره، حيث وقع اختياره على النيجيري فيكتور أوسيمن والمصري محمد صلاح والمغربي أشرف حكيمي.

وأشار بعض المعترضين إلى أن إعادة جائزة أفضل حارس في إفريقيا مرة أخرى كانت تلمح إلى إمكانية استبعاد بونو من القائمة. وكون وجود الحارس المغربي ضمن قائمة أفضل الحراس في إفريقيا لم يكن سوى تسوية.

وطرحت آراء أخرى أن هناك ضغوطًا كبيرة مورست على الاتحاد الإفريقي للقيام بهذا الاستبعاد، على الرغم من قيادة بونو لإشبيلية الإسباني للتتويج بالدوري الأوروبي وأدائه المتميز في كأس العالم.

كان الكثيرون يتوقعون ترشيح ياسين بونو والجزائري رياض محرز قبل الإعلان الرسمي، خاصة بعد ترشيحهما من قبل النقاد للمنافسة على الجائزة. ولكن تفاجأ الكثيرون بغياب هؤلاء النجوم الاثنين عن القائمة النهائية للجائزة.

يذكر، أن جائزة أفضل حارس في القارة كانت تمنح منذ سنة 2001، إلى غاية 2008 ليتم إلغاؤها لأسباب مجهولة، ويعتبر الحارس المصري عصام الحضري أكثر من نالها بواقع أربع مناسبات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *