أكادير والجهة، الرئيسية، تعليم

البدائل التربوية والبيداغوجية ‏لفترة ما بعد الزلزال بالمناطق المنكوبة جهة سوس ماسة موضوع يوم دراسي جهوي بأكادير.

أشرفت الدكتورة وفاء شاكر مديرة الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة سوس ماسة يومه الخميس 30 نونبر 2023 بمقر الأكاديمية على افتتاح أشغال اليوم الدراسي الجهوي في موضوع “البدائل التربوية والبيداغوجية ‏لفترة ما بعد الزلزال بالمناطق المنكوبة بجهة سوس ماسة”.

في كلمتها التوجيهية ذكرت السيدة المديرة بأهم الإجراءات التي اتخذتها الأكاديمية لفترة ما بعد الزلزال، والتي تزاوج بين السرعة في التدخل، والدقة في التنفيذ،لتجاوز الآثار المادية و النفسية ‏لزلزال 08 شتنبر2023 ،ومن أجل ضمان التحاق المتعلمين بالفصول الدراسية، وضمان الاستمرارية البيداغوجية بالمنطقة المنكوبة تم إعداد أرضية من طرف هيئة التنسيق التفتيش الجهوي التخصصي تضم مقترحات لتجاوز قدر الإمكان تداعيات الكارثة السلبية على ‏المتعلمين والأساتذة على حد سواء. وعبر المناظرة المرئية شارك الدكتور فؤاد شفيقي المفتش العام للشؤون التربوية بمداخلة قيمة ركز من خلالها على أهم المبادئ الموجهة لأعمال الورشات والذي حددها في أربعة مبادئ أساسية وفق الأدبيات الدولية، ويتعلق الامر : بمبدأ الإزاحة ومبدأ التسريع ومبدأ ‏التفويض وأخيرا مبدأ التعلم الإلكتروني، داعيا إلى البحث على سبل تنزيلها خلال أشغال الورشات، ومن جهة أخرى وعبر المناظرة المرئية كذلك ذكر الدكتور محمد الزروالي مدير مديرية المناهج بالسياق العام الذي جاء فيه اليوم الدراسي في إطار الإصلاح التربوي الذي تعرفه المنظومة والمتمثل في تنزيل ‏خارطة الطريق 2022-2026،واستدراك التعلمات المفقودة بعد الكارثة.

للإشارة سيعرف اللقاء تنظيم ثلاث ورشات تهم:

الورشة الأولى: إعادة الحياة إلى المدارس بالمناطق المنكوبة من خلال أنشطة الحياة المدرسية والأنشطة الرياضية.

الورشة الثانية: التعليم المتسارع وسبل تطويره بمناطق الزلزال.

الورشة الثالثة: انعكاسات الصدمة النفسية على التحصيل الدراسي وسبل تجاوز الأزمة.

و عرف اللقاء مشاركة كل من السادة المديرين الإقليميين والسيدات السادة رؤساء الأقسام والمصالح بالأكاديمية والمديريات التابعة لها، وبمشاركة الطالبات والطلبة المفتشين بسلك التعليم الابتدائي ومؤطريهم.

وفي ختام أشغال هذا اليوم الدراسي تم تقديم أعمال الورشات في جلسة عامة حيث سيتم اعداد تقرير تركيبي يرفع للوزارة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *