الرئيسية، حوادث، مجتمع

تاونات…العثور على قنبلة يستنفر الدرك والجيش.

من المتوقع أن تحضر عناصر فرقة الهندسة العسكرية المختصة في تفكيك المتفجرات التابعة للحامية العسكرية بتازة إلى جماعة كيسان بغفساي بتاونات اليوم الأربعاء.

ويأتي ذلك للإشراف على تفجير قنبلة عُثر عليها مساء أمس بالصدفة أثناء أعمال تهيئة لمسلك طرقي.

تم نقل القنبلة، التي يُعتقد أنها من مخلفات القذف الجوي للطائرات الاستعمارية الإسبانية في المنطقة، من مكان العثور عليها إلى منطقة خلاء قريبة من سد الوحدة، وتم تأمينها بالحراسة انتظارًا لوصول عناصر الحامية للإشراف على تفجيرها بشكل آمن وبعيدًا عن المناطق السكنية لتجنب أي مشاكل، وفي إطار اتخاذ التدابير الوقائية اللازمة.

واستنفر العثور على القنبلة مختلف المصالح بالمنطقة، حيث حضرت عناصر الدرك بالورتزاغ إلى الدوار وعاينتها قبل نقلها للمكان المذكور، بعدما أشعرت بذلك من طرف عمالة مقاولة تتكلف بتهيئة مسلك طرقي يربط بين منطقتي فج المدينة وتزران بجماعة كيسان، قرب دوار تزران السفلي.

وليست المرة الأولى التي يتم فيها العثور على قنابل قديمة تعود للفترة الاستعمارية بإقليم تاونات، بل شهدت مناطق أخرى حالات كثيرة للعثور على قنابل بعضها تسببت في إصابات إما بإيقاظ النار فوق مكانها أو بمحاولة تفكيكها لصنع مهراز حديدي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *