الرئيسية، سياسة

فرنسا تصدر أمرا بإعتقال الرئيس السوري بشار الأسد.

أصدرت السلطات القضائية الفرنسية يوم الثلاثاء الماضي مذكرة اعتقال دولية ضد رئيس النظام السوري بشار الأسد وثلاثة من المسؤولين الآخرين، بتهمة التواطؤ في جرائم ضد الإنسانية نتيجة لهجمات باستخدام أسلحة كيميائية محظورة في صيف عام 2013 بالقرب من العاصمة دمشق.

وأكد مصدر قضائي إصدار أربع مذكرات توقيف تتعلق بالتواطؤ في جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب في هجمات بغاز السارين التي وقعت في 21 أغسطس 2013 في الغوطة الشرقية ومعضمية الشام في ريف دمشق، مما أسفر عن مقتل أكثر من ألف شخص وفقًا لما أعلنه الولايات المتحدة وناشطون.

تستهدف مذكرات التوقيف، إلى جانب رئيس الأسد، شقيقه ماهر، القائد الفعلي للفرقة الرابعة في الجيش السوري، وكذلك عميدين آخرين هما غسان عباس، مدير فرع 450 من مركز الدراسات والبحوث العلمية السورية، وبسام الحسن، مستشار رئيس الجمهورية للشؤون الإستراتيجية وضابط الاتصال بين القصر الرئاسي ومركز البحوث العلمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *