الرئيسية، سياسة

توجس الجزائر من التقارب المغربي الموريتاني وحضور وفد عسكري جزائري لنواكشط.

بسبب خوف وتوجس الجزائر من التقارب الموريتاني المغربي، وصل وفد عسكري جزائري إلى نواكشوط يوم أمس الاثنين 13 نوفمبر الحالي.

ووفقا لوسائل الإعلام الموريتانية، فإن زيارة الوفد الجزائري العسكري تأتي في إطار جولات للمديرية العامة لخدمات الصحة للقوات المسلحة، وزيارات لقوات الأمن، وللمستشفى العسكري، وللمركز الصحي التابع للشرطة الوطنية في نواكشوط.

وأشارت نفس المصادر إلى أن الوفد العسكري الجزائري سيقضي خمسة أيام في موريتانيا لزيارة منشآت صحية عسكرية وإجراء لقاءات بهدف تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، خاصة في مجال الصحة العسكرية.

تأتي زيارة الوفد الجزائري لموريتانيا بشكل مباشر بعد أسبوعين من زيارة وفد من القيادة العليا للقوات المسلحة الملكية، برئاسة المفتش العام للقوات المسلحة الملكية المغربية وقائد المنطقة العسكرية الجنوبية الجنرال دو كوردارمي محمد بريظ، حيث جاءت هذه الزيارة عقب الهجوم الإرهابي الذي نفذته ميليشيات جبهة البوليساريو على أهداف مدنية في السمارة.

ويتبع النظام العسكري الجزائري عادة سياسات التقارب مع موريتانيا بمختلف السبل، سواء عبر الطرق البرية النائية أو عبر الطرق البحرية الطويلة، بهدف التأثير على مواقفها المحايدة تجاه النزاع المفتعل في الصحراء المغربية، وذلك من أجل ضرب مصالح المملكة المغربية في نواكشوط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *