الرئيسية، سياسة، مجتمع

متجر فرنسي معروف يلجأ إلى خداع الزبناء باسم المغرب خوفا من المقاطعة بسبب الحرب على غزة.

اعتمدت سلسلة كبيرة من متاجر البقالة الأوروبية، “ليديل” فرع فرنسا، حيلة لتجنب حملة مقاطعة المنتجات الإسرائيلية في أوروبا، تزامنا مع الحرب التي تشنها على قطاع غزة.

قامت الشركة بإخفاء أصل المنتجات الإسرائيلية وتغيير علاماتها التجارية، لتظهر وكأنها من المغرب، في محاولة واضحة لخداع الزبائن.

بدأت القضية بشكوى على منصة “تويتر” حيث احتجت زبونة فرنسية شابة بعد اكتشافها أن المنتج الذي اشترته من “ليديل” هذا الأسبوع ينحدر فعليا من إسرائيل على الرغم من أن الملصق يظهر أنه من المغرب لتقوم بإعادته إلى المتجر.

هذا “التلاعب” طال منتجات فلاحية أساسية مثل الرمان والأفوكادو، وهو ما يعرض “ليديل” لانتهاكات واضحة للقوانين الفرنسية ذات الصلة، وفقًا لما ينص عليه القانون من قبل المديرية العامة للمنافسة وحماية المستهلك ومكافحة الغش.

وتنص قوانين المديرية العامة الفرنسية للمنافسة وشؤون المستهلك ومنع الاحتيال. على أن وضع العلامات على مصدر الفواكه يجب أن يكون “واضحًا ودقيقًا”، فيما تؤكد وزارة الاقتصاد في فرنسا، أن “إظهار المنشأ إلزامي لجميع الفواكه والخضروات”.

وتوضح المديرية أن المواد الغذائية المعروضة للبيع يجب أن تحتوي على علامات واضحة ودقيقة من أجل “إعلام المستهلك قدر الإمكان” .

المتجر، في اتصال مع جريدة “actu.fr”، أقر بالحادثة موضحا أن “الخطأ ناتج عن وجود الأفوكادو والرمان بانتظام على الرفوف من مصادر متعددة، بما في ذلك (إسبانيا، بيرو، كولومبيا، كينيا، إسرائيل، المغرب…)”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *