الرئيسية، سياسة

الرئيس تبون يستغل مأساة الفلسطنيين للترويج لنفسه للإنتخابات الرئاسية.

يسعى الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون جاهدًا للاستفادة من كل الفرص المتاحة للترويج لنفسه، بهدف جذب الدعم وزيادة فرصه في الفوز بولاية جديدة في الانتخابات الرئاسية المقررة في البلاد العام المقبل.

ويعمل الرئيس تبون ومساعدوه على اغتنام الفرص التي من شأنها زيادة شعبيته وتعزيز مكانته كمرشح رئيسي للفوز بولاية ثانية والبقاء في منصب الرئاسة بقصر المرادية.

وكانت أحدث هذه الفرص التي استفاد منها تبون هي إرسال شاحنة مساعدات غذائية إلى قطاع غزة، حيث قام الجنرالات بوضع صورة الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، الذي يعتزم الترشح لولاية رئاسية ثانية في الانتخابات المزمعة في البلاد عام 2024، في الجزء الأمامي للشاحنة التي دخلت إلى القطاع عبر معبر رفح.

وأثارت هذه الصورة ردود أفعال سلبية ومستنكرة على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث اتهم نشطاء بالنظام الجزائري بالاستغلال السياسي للقضية الفلسطينية واستخدام كمية صغيرة من المساعدة لأغراض انتخابية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *