الرئيسية، حوادث

بعد الحملة الأمنية المشددة بأكادير.. الدرك يطارد الفارين إلى الضواحي ويسقط عصابة “الكريساج” يتزعمها قاصر

 

تمكّنت  عناصر الدرك الملكي بالمركز الترابي لماسة، باشتوكة آيت باها،  من إيقاف خمسة أشخاص، ضمنهم قاصر، يشتبه في تكوينهم عصابة إجرامية متخصصة في اعتراض سبيل المارة وسلب ما بحوزتهم من مبالغ مالية وهواتف نقالة تحت التهديد بأسلحة بيضاء وباستعمال ناقلة.

وكان الموقوفون الخمسة يستعينون بدراجة نارية في تنقلاتهم، حيث يعمدون إلى السطو على ما بحوزة الضحايا من المارة، قبل أن يلوذوا بالفرار.

وقد جاءت عملية توقيف المشتبه فيهم، بعد ورود شكاية بشأن تعرض قاصر لسرقة دراجته النارية وهاتف نقال، تحت التهديد بسلاح أبيض. وهو ما استنفر مصالح الدرك الملكي التي دخلت هي الأخرى في حملة أمنية غير مسبوقة بضواحي أكادير وباقي مناطق الجهة لتضييق الخناق على المشتبه فيهم الذين يحاولون التسلل إلى ضواحي عاصمة سوس بعد الحملة الأمنية المشددة التي تشنها ولاية أمن أكادير . وهو ما مكن من توقيف أفراد العصابة، ليتم الاحتفاظ بهم تحت تدابير الحراسة النظرية، التي أمرت بها النيابة العامة المختصة.

وأضافت المصادر ذاتها، أن ضحايا العصابة، ممن سبق لهم إيداع شكايات بسبب تعرضهم للسرقة والاعتداء والتهديد، قد تعرفوا على أفرادها بعد اعتقالهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.