الرئيسية، ثقافة وفنون

بالصور: حضور وازن في اختتام فعاليات المرحلة الثانية للمخيم الصيفي للأعمال الاجتماعية لقضاة وموظفي العدل بأكادير

 

اختتمت مساء يوم أمس السبت 27 يوليوز الجاري في المنتجع الصيفي “إمي ودار” ، شمال مدينة أكادير، فعاليات المرحلة الثانية للمخيم الصيفي للمؤسسة المحمدية للأعمال الاجتماعية لقضاة وموظفي العدل، والذي استفاد منه حوالي 800 طفل وطفلة على مرحلتين.

وتميز حفل اختتام فعاليات مخيم المرحلة الثانية للمؤسسة المحمدية بتنظيم حفل غنائي وفني متنوع، حضره بالخصوص الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بأكادير، الدكتور عبد الكريم الشافعي، ونائبه الأستاذ إبراهيم أوجيك ونائب المدير العام للمؤسسة المحمدية للأعمال الاجتماعية لقضاة وموظفي العدل السيد لسان الدين حران، وبحضور السيد السعداني محمد مدير مركب الاصطياف بأكادير وبعض أطر وموظفي وزارة العدل،  حيث أتحف الأطفال الذي شاركوا في هذه الأمسية الاحتفالية، المسؤولين بتقديمهم أغان ورقصات مستوحاة من التراث الموسيقي المغربي.

 وأهم ما ميز هذا الاحتفال، حصيلة برنامج غني ومتنوع امتد لعشرة أيام، وجمع بين الأنشطة التربوية والترفيهية، مكنت الأطفال الذين شاركوا في هذا المخيم الصيفي، من الاستفادة من برنامج غني ومتنوع امتد لعشرة أيام وجمع بين الأنشطة التربوية والترفيهية والثقافية، كما استفاد الأطفال من خرجات وزيارات لعدد من المواقع التاريخية والمنشآت السياحية المتواجة بمدينة أكادير وضواحيها، ونذكر من بينها موقع أكادير أوفلا، والمركب التجاري سوق الأحد، وأكوا بارك.

وحظي الأطفال أيضا، خلال هذا المخيم الصيفي، الذي يجمع بين التثقيف والترفيه، بفرصة الاستفادة من عدة ورشات الرسم، SARTS PLASIQUE  و  ممارسة مجموعة من الرياضات الفردية و الجماعية والتي تسعى إلى إشراك جميع الأطفال، دون استثناء، وتنمية روح المنافسة الشريفة لديهم، والقائمة على احترام الآخرين والمصلحة العامة.


وشملت الورشات الأخرى التي استفاد منها مخيم المؤسسة المحمدية للأعمال الاجتماعية لقضاة وموظفي العدل، في مرحلته الثانية، والتي تهم التربية على المواطنة، برلمان الطفل، الموسيقى، المسرح، و  الأنشودة إلى جانب فقرات أخرى تهم التراث المغربي.

ولم تقتصر دورة المخيم لهذه السنة على استقبال أبناء قضاة وموظفي العدل فقط ، بل استضافت أيضا أبناء الجالية المغربية في الخارج ، خاصة في السنغال، وبعض الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة، فضلا عن مشاركة عدد من المنتسبين لمؤسسة للا أسماء للأطفال والشباب الصم والبكم.

وفي هذا الصدد، حرص الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بأكادير الدكتور عبد الكريم الشافعي، في كلمة له بالمناسبة على تهنئة الأطفال والمؤطرين على جودة العمل الذي تم إنجازه خلال فترة إقامتهم بمركب وزارة العدل بأكادير، مبرزا الأهمية التي يكتسيها هذا المخيم الصيفي، الذي شكل مناسبة للأطفال لتطوير ملكاتهم ومهاراتهم الثقافية والإبداعية من خلال مختلف الأنشطة.
و


ومن جانبهم، لم يخف الأطفال فرحتهم بالمشاركة في هذه التظاهرة، التي كانت فرصة لنسج علاقات صداقة وتقاسم لحظات لاتنسى.

للإشارة فإن المرحلة الثالثة من مخيم صيف 2019 للمؤسسة المحمدية للأعمال الاجتماعية لقضاة وموظفي العدل بأكادير، ستنطلق يوم 31 يوليوز الجاري وإلى غاية يوم 10 غشت المقبل على أساس أن يستقبل المركب أطفال المرحلة الثالثة مباشرة بعد عيد الأضحى المبارك. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.