مجتمع

أكادير:نقابة مخاريق بسوس تهاجم حكومة العثماني وتتوعد بسنة حارقة

نفذت الطبقة العاملة بقيادة الاتحاد الجهوي لأكادير مساء أول أمس الخميس 17يناير 2019 وقفة احتجاجية أمام مقر UMT باكادير، احتجاجا على تجاهل الحكومة لمطالب الطبقة العاملة العادلة والمشروعة، وفي مقدمتها الزيادة العامة في الأجور بالقطاع الخاص والوظيفة العمومية وكل المؤسسات العمومية، مع تعميمها على سائر الفئات، والتخفيض الضريبي، والرفع من الحد الأدنى للأجر.

وقد شارك في هذه الوقفة، ممثلون عن جميع القطاعات المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، حيث وجهوا رسائل واضحة للمسؤولين تحذرهم من مغبة الاستمرار في سياساتهم التحقيرية للعمال و العمل النقابي.

وتأتي هذه الخطوة في إطار التصعيد للضغط على الحكومة ومطالبتها بتنفيذ ما تبقى من اتفاق 26 أبريل 2011، وإيجاد حلول للمشاكل الراهنة ،وضد ما أسموه بالهجوم الشرس الذي تنهجه كل من السلطة و الباطرونا على الحق في الانتماء و حق الاضراب و هو أمر يدبر في الخفاء لضرب مكتسبات الطبقة العاملة يقول رفاق موخاريق.

وإزاء هذه الأوضاع، توعد الكاتب العام الجهوي للقطاع الفلاحي على أن معارك الاتحاد المغربي للشغل بأكادير ستطول وستأخذ منحى تصاعديا إذا لم تتمتع الطبقة العاملة بالكرامة والحرية والعدالة الاجتماعية وتعود الحقوق لصحابها.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. لا حياة لمن تنادي…هذه الحكومة تقف ضد مطالب جل فئات الشعب المغربي من الموظفين والاطباء والفلاحين والتجار والصيادلة وووو…وسيكون مصيرها الزوال إن لم تتدارك الوضع المتأزم المغاربة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى