أخبار وطنية، الرئيسية، حوادث

رئيس جمعية تنموية يضع حدا لحياته، والسلطات تفتح تحقيقا في الفاجعة

عثر صبيحة اليوم الأربعاء، الموافق ل 6 شتنبر من السنة الجارية، على جثة شخص أربعيني، معلقة بواسطة حبل ملفوف حول العنق، وسط منزل عائلته، الكائن بتراب دوار الشراݣي، جماعة وقيادة الساحل اولاد احريز، دائرة الساحل الطريفية، عمالة إقليم برشيد، في ظروف غامضة، شكلت موضوع بحث قضائي تمهيدي، من طرف مصالح درك حد السوالم، تحت إشراف النيابة العامة المختصة، لدى الدائرة القضائية سطات.

وإكتشف أفراد من العائلة الجثة، قبل أن يربطوا الإتصال، بممثل السلطة المحلية، ومصالح الدرك الملكي، الذين إنتقلوا إلى المكان تحديدا، مرفوقين بسيارة إسعاف تابعة للمصالح الجماعية، قصد القيام القيام بالمتطلب واتخاذ المتعين في شأن الواقعة، وفق كل إختصاص، والقيام كذلك بالمعاينة الأولية، وفتح تحقيق في ظروف وملابسات الوفاة الغامضة.

وبأمر من النيابة العامة المختصة، لدى الدائرة القضائية سطات، سيتم توجيه جثة المفارق للحياة، الذي كان قيد حياته يمارس العمل الجمعوي، كرئيس جمعية تنموية بالمنطقة، وخلف وراءه زوجة وأطفال في سن صغيرة، إلى مستودع حفظ الأموات، بالمستشفى الجهوي الحسن الثاني بسطات، أو مشرحة الرحمة بالدار البيضاء، من أجل إخضاعها للتشريح لتحديد أسباب الوفاة الغامضة.

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *