الإقتصاد والأعمال

في ظل أزمة القطاع الفلاحي بسوس.. الإعلان عن إفلاس كبار الفلاحين و 400 ضيعة معروضة للبيع بتارودانت

دق عدد من المستثمرين في القطاع الفلاحي بسوس ناقوس الخطر، بسبب نذرة الماء وغياب أي إجراء عملي من طرف الحكومة لإنقاذ الفلاحين في إطار ما أصبح يعرف بأزمة الكليمونتين، حيث إن 20 ألف طن من البرتقال تم إتلافها في منطقة سوس خلال الشهور الأخيرة.
وكشف قيوح خلال مداخلة له، بجلسة المساءلة الشهرية لرئيس الحكومة، يوم الثلاثاء 15 يناير، بمجلس المستشارين، حول تثمين القدرات الفلاحية، (كشف) أن 400 ضيعة فلاحية معروضة للبيع في تارودانت، بسبب الأزمة التي يعيشها القطاع، والتي يعاني منها في الغالب الفلاحون البسطاء.
كما أوضح المستشار الاستقلالي أن أكثر من 30 ألف طن من البرتقال لازال بدون جني في الأشجار، بسبب المشاكل المتعددة التي يتخبط فيها القطاع، داعيا رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، إلى إنقاذ ما يمكن إنقاذه ودعم الفلاحين، لأن جهة سوس تنتج 75 في المائة من المنتجات الفلاحية المعدة للتصدير، و65 في المائة من نظيرتها الموجهة للأسواق المغربية.
كما ألح قيوح، خلال مداخلته، على ضرورة حل مشكل الماء في المنطقة، وإلا ستصبح منطقة سوس عبارة عن صحراء، حسب قوله.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى