أخبار وطنية، الأولى، الرئيسية

السجن النافذ لمدة 40 سنة في حق المتهمين في جريمة قتل الشاب التهامي بناني.

أصدرت محكمة الاستئناف في الدارالبيضاء، مساء اليوم الأربعاء (12 يوليوز)، حكما بالسجن النافذ لمدة 40 سنة في حق المتهمين في جريمة قتل الشاب التهامي بناني.

وأدانت المحكمة المتهمان في القضية التي أثارت جدلا واسعا بين المغاربة، بالسجن النافذ لمدة 20 سنة لكل واحد منهما.

وعمت فوضى عارمة القاعة 7 في محكمة الاستئناف، وامتزجت المشاعر بين الفرح والحزن، حيث أبدت عائلة التهامي فرحتها بالحكم الصادر، في حين أن عائلة المتهمين استنكرت ما قضته المحكمة في حق هؤلاء.

وفي تصريحات إعلامية، قالت هيئة دفاع المتهمين في قضية قتل التهامي بناني، إنها “تحترم الحكم إلا أنها ستطلب الاستئناف”، مشيرة إلى أنه “مجرد حكم ابتدائي”.

وتعود أطوار هذا الملف المثير للجدل، إلى سنة 2007، عندما غادر التهامي بناني، البالغ 17 عاما آنذاك، في سيارة رفقة أصدقائه، بعد خروجه من منزله في مدينة المحمدية، ليختفي في ظروف غامضة.

ويتابع في ملف الشاب التهامي بناني، مشتبهان اثنان في حالة اعتقال، في حين يوجد ثالثهما خارج أرض الوطن، بتهم القتل العمد وإخفاء الجثة وتناول المخدرات.

يذكر أن والدة التهامي بناني، ورغم مرور ما يقارب 15 عاما على اختفاء ابنها في ظروف غامضة، لم تستسلم في معركة البحث عن الحقيقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *