صباح أكادير TV

+فيديو..والدة الشابة التي ظلت تتوسل مغتصبها باستعمال قنينة قبل أن يرميها جثة هامدة: كان يجبرها على مرافقته وعلى ممارسة الجنس

ظلت تتوسل مغتصبها ومصور الفيديو.. وحش آدمي يهتك عرض فتاة باستعمال قنينة و يرميها جثة هامدة

كشفت والدة الشابة التي جرى اغتصابها وتعذيبها بطرق وحشية عن تفاصيل الواقعة التي هزت المغاربة خلال اليومين الماضيين بعد انتشار فيديو يوثق مشاهدها.

وأكدت الأم في تصريح لليوم 24″ أن مغتصب ابنتها مارس عليها ساديته داخل مكان مغلق بالملاح في العاصمة الرباط، قبل أن تفر “عارية” إلى شارع الدار البيضاء ليلاحقها إلى هناك ويتمم جريمته.

وأضافت الأم أن ابنتها تعرضت لطعنات متعددة باستخدام مفك البراغي “طونوفيس” من طرف مغتصبها البالغ من العمر 56 سنة، ما جعل “الثقوب” تشمل كامل جسدها بالإضافة إلى الرأس”.

وقالت الأم إن المغتصب كان يلاحق الشابة إلى منزلها ليجبرها على مرافقته وعلى ممارسة الجنس معه ويهددها بالإعتداء عليها وعلى أمها، مضيفة أنها لم تتمكن سابقا من التبليغ عن المغتصب خوفا منه، مشيرة إلى أنه يعمل باستمرار على اقتحام البيوت والاعتداء عليها.

وكانت  المديرية العامة للأمن الوطني، بسرعة وجدية، مع مقطع فيديو تم تداوله، مساء اليوم الاثنين، عبر تطبيقات التراسل الفوري، يوثق واقعة تعرض سيدة الاعتداء جسدي عنيف وهتك عرض باستعمال العنف، وباشرت بشأنه بحث أظهر أن الأمر يتعلق بقضية سبق وأن عالجتها مصالح ولاية أمن الرياط بتاريخ 8 يونيو من السنة الجارية .

و يظهر الفيديو  المرأة، التي فارقت الحياة، بعد أيام من تعرضها للاغتصاب والتعذيب، ممدة فوق فراش، وهي عارية، وعلى جسدها كدمات متفرقة، فيما يقوم  و وحش آدمي باغتصاب المرأة باستعمال قنينة زجاجية كبيرة قام بإيلاجها بقوة في دبر الضحية في مشهد مرعب.

الفيديو الذي خلق حالة رعب وصدمة سجل في مكان مغلق بالعاصمة الرباط، بحضور بعض الأشخاص، ضمنهم من كان يسجل الفيديو.

ويسمع صوت السيدة وهي تستجدي معذبها بالقول: “خويا عبد الواحد عافاك…يا مي الحبيبة”، وفي لحظات تطلب من مصور الفيديو مساعدتها، فيرد عليها، دون أن يتوقف عن التصوير: “عييت نطلبو عليك ما بغاش”!

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني بأن المصلحة الولائية للشرطة القضائية بالرباط سبق وأن فتحت بحثا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك على خلفية العثور على الضحية التي تظهر في مقطع الفيديو وهي ملقاة بأحد أزقة المدينة العتيقة بالرباط في حالة خطيرة، قبل أن توافيها المنية بتاريخ 11 يونيو جراء مضاعفات الإصابات التي تعرضت لها.

وأضاف المصدر ذاته أن الأبحاث التي باشرتها مصالح الشرطة القضائية كانت قد أسفرت على الفور عن تحديد هوية المشتبه به في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية، وهو نفس الشخص الذي يظهر في مقطع الفيديو وهو يعتدي على الضحية، حيث تم توقيفه وتقديمه أمام العدالة من أجل جريمة القتل العمد.

وأشار البلاغ إلى أنه، وفي المقابل، وعلى ضوء مقطع الفيديو الذي تم تداوله بخصوص القضية، باشرت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بحثا لتحديد هوية المتورطين المفترضين في هذه الجريمة، وعلى الخصوص المشاركين في الاعتداء على الضحية وتصوير مقطع الفيديو المتداول.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.