مجتمع

بعد أن انتقل إضراب تجار سوس إلى العاصمة الرباط.. الحكومة ترضح وتعلن عن إجراءات جديدة

صباح أكادير:

بعد الإضراب الذي خاضه تجار أكادير وإنزكان، والذي شهدت فيه المدينتان توقفا كاملا للحركة التجارية، يخوض تجار العاصمة الرباط، اليوم الخميس وغدا الجمعة، إضرابا مماثلا، حيث شهدت المدينة شللا تجاريا ملحوظا منذ صباح اليوم، بعد أن أغلقت كل المحلات التجارية أبوابها.

ويأتي هذا الإضراب في سياق الجدل الذي أثاره القانون الضريبي لسنة 2019، خصوصا ما يتعلق بالفوترة الإلكترونية، بين الحكومة والهيئات الممثلة للتجار والمهنيين، حيث قررت هذه الأخيرة خوض إضرابات بمختلف جهات المغرب، احتجاجا على القوانين التي سنتها الحكومة والتي اعتبرها التجار “مجحفة” في حقهم.

يشار إلى أن الاجتماع بين المديرين العامين لإدارة الضرائب وإدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة مع التنسيقية الوطنية للهيئات المهنية الأكثر تمثيلية لكل من النقابة الوطنية للتجار والمهنيين والفضاء المغربي للمهنيين والاتحاد العام للمقاولات والمهن، (كشف) عن هزيمة الحكومة امام حراك التجار حيث قضى الاجتماع بوقف جميع الاجراءات المرتبطة بالفوترة الالكترونية.

وحسب بلاغ المحضر، فإن التجار فرضوا على الحكومة تشاور معهم بخصوص النظام الجزائي (الفورفي) أو تجارة القرب العموم، مع إعفاء صغار التجار من النظام ون تضمينه في فواتيرهم عقد البيع أو عقد الشراء.

و قال مصطفى الخلفي الناطق الرسمي باسم الحكومة، صباح اليوم بمناسبة انعقاد المجلس الحكومي، أن سعد الدين العثماني رئيس الحكومة هنأ كل من وزير الاقتصاد والمالية ووزير الاقتصاد الرقمي بخصوص الاتفاق الذي عقدوه مع المنظمات المهنيين والتجار.

وأوضح الخلفي خلال ندوة المجلس الحكومي أن “ما يهم الفوترة لا تهم الا الخاضعين للضريبة حسب نظام المحاسبة، مشددا أن لا يحق أن يطالب بها ويفرضها على زبنائه في غياب نص تنظيمي لتنزيله”.

وتابع المسؤول الحكومي أنه “لن يتم الشروع في النص التنظيمي الا بعد مشاورات عميقة مع المنظمات المهنية”.

وأكدت الحكومة على لسان رئيس الحكومة، أن أي اجراءات تخص التجار مستقبلا سيتم التشاور حولها مع المنظمات المهنية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى