أخبار وطنية، الرئيسية

فرنسا واسبانيا مسؤولتان.. رفض أكثر من ثلث طلبات الفيزا للمغاربة

كشفت إحصاءات رسمية حديثة، أن نسبة رفض طلبات التأشيرة التي تقدم بها المغاربة في العام 2022 بلغت 30٪، وأن فرنسا وإسبانيا كانتا المصدرتان لقرارات الرفض.

وأفادت معطيات نشرها موقع متخصص بتأشيرات شينغن، أن المغرب، مقارنة مع متوسط الرفض العام البالغ 17.9٪، يعتبر من بين الدول ذات أعلى معدلات رفض تأشيرة شينغن، حيث تفوق حتى روسيا التي لديها معدل رفض يبلغ 1 بالمئة، لا أكثر.

ولفتت المصادر إلى أن المغرب كان رابع أكبر سوق لمقدمي طلبات تأشيرة شنغن خلال العام الماضي، حيث تم تقديم 423,201 طلب في قنصليات الإتحاد الأوروبي.

وفي المقابل، وصل إجمالي عدد التأشيرات المقدمة في جميع أنحاء العالم أكثر من 7.5 مليون طلب، مما يمثل زيادة قدرها 158.7٪ عن عام 2021 وانخفاضًا بنسبة 55٪ مقارنة بسنة 2022.

بالإضافة إلى ذلك، رفضت إسبانيا ربع الطلبات المقدمة، أي 50,033 طلبًا من أصل 201,584.

وبالتالي، يكون البلدان المذكورتان مسؤولتين عن 85٪ من إجمالي طلبات تأشيرة شنغن المرفوضة في المغرب.

ويطالَبُ طالبو تأشيرة شنغن في المغرب بدفع رسوم تقدر بحوالي 80 أورو، إضافة إلى ذلك، يتعين على المقدمين لطلبات التأشيرة شنغن في المغرب تحمل تكاليف إضافية، مثل حجز أماكن الإقامة والحصول على وثائق أخرى مكلفة، بالإضافة إلى رسوم الخدمة التي تفرضها الوكالات العمومية.

ومن الملاحظ أن العدد الإجمالي للتأشيرات المقدمة في جميع أنحاء العالم يفوق 7.5 مليون طلب، وهذا يمثل زيادة قدرها 158.7٪ مقارنة بعام 2021، وانخفاضًا بنسبة 55٪ مقارنة بعام 2019.

يشار إلى أن هذه البيانات تشير إلى نسبة رفض عالية لطلبات التأشيرة للمغاربة، إذ تجاوزت 30٪، ويُعتبر المغرب من بين الدول التي تشهد أعلى معدلات رفض لتأشيرة شنغن، متجاوزًا حتى روسيا التي تتمتع بمعدل رفض يبلغ حوالي 10٪ فقط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *