أخبار وطنية، الرئيسية

المكفوفون المعطلون يطلبون اللجوء خارج المغرب..من الدولة التي ترغب في احتضان هذه الفئة المنبوذة والمحرومة من أبسط الحقوق الإنسانية في العيش الكريم”.

 

صباح أكادير:

اختارت التنسيقية الوطنية للمكفوفين المعطلين حاملي الشهادات التصعيد في وجه الحكومة ومن خلالها وزارة الأسرة والتضامن، بعد عدم الاستجابة لمطالبهم التي يعتبرونها مشروعة ومنها الولوج إلى الوظيفة العمومية. وقررت التنسيقية طلب اللجوء خارج أرض الوطن.

وفي هذا الصدد، راسلت التنسيقية كلا من (مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، لجنة الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، لجنة القضاء على التمييز العنصري، واللجنة المعنية بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، مجلس الاتحاد الأوروبي والمفوضية الأوروبية البرلمان الأوروبية ومنظمة العفو الدولية ومنظمة مراقبة حقوق الإنسان)، طلبا للجوء الانساني بأحد الدول الراغبة في احتضانهم.

ووفق بلاغ نشرته التنسيقية على صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، أن الأوضاع القاسية، التي عاشوها منذ 2011 ودفاعهم الدائم عن مطلب الإدماج في أسلاك الوظيفة العمومية، دفعهم إلى طلب اللجوء ومغادرة المغرب.

وفسر المكفوفون، خطوتهم التصعيدية وطلبهم اللجوء، ب “عدم وفاء الحكومة المغربية بالوعود، التي قطعتها.. وعدم احترامها للاتفاقيات الدولية وحقوق الإنسان والمعاقين، بل ودستور المملكة وقوانينها وفشلها في إيجاد حل لملف المكفوفين المعطلين حاملي الشهادات”.

والتمست التنسيقية الوطنية للمكفوفين المعطلين حاملي الشهادات بالمغرب، “قبول اللجوء الإنساني بأحد بلدانكم، التي ترغب في احتضان هذه الفئة المنبوذة والمحرومة من أبسط الحقوق الإنسانية في العيش الكريم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.