حوادث

خلاف بين أفر اد عصابة الشقق والمنازل حول الغميمة ينتهي ب”ذبح” شخصين والتمثيل بجثتهما

 

صباح أكادير:

تنطلق مساء اليوم الثلاثاء بمحكمة الاستئناف بالحسيمة محاكمة 4 متهمين في جريمة ذبح شخصين من الوريد إلى الوريد، شهر مارس الماضي، في تجزئة “بادس”.

وتعود فصول هذه القضية إلى مطلع مارس الماضي، عندما عثرت المصالح الأمنية على جثتين في الثلاثينيات من عمرهما، كما عثرت عناصر الشرطة بمسرح الجريمة على أدوات الأخيرة وهي عبارة عن سيف من الحجم الكبير وساطور، إضافة إلى قطعة من الإسفنج وثياب ملطخة بالدماء.

وعثر على الجثة الأولى بالمحاذاة من طريق معبدة بتجزئة بادس وهي مصابة بضربات حادة على مستوى العنق، وحافية القدمين ونزعت ملابسها باستثناء قميص أبيض كان يرتديه الهالك ما يؤكد فرضية نومه حين تم الاجهاز عليه، أما الجثة الثانية فقد عثر عليها غير بعيد عن الأولى وتم رميها وسط الأحراش وهي مهشمة الرأس بسبب قوة الضربات التي تلقاها صاحبها.

الجريمة البشعة، خلفت حالة استنفار لدى مختلف المصالح الأمنية، و  أعطيت فيه تعليمات للسدود القضائية لمراقبة شاملة لكل المواطنين الذين يلجون أو يغادرون الحسيمة. في الوقت الذي عمدت مصالح الأمن إلى القيام بمسح شامل للمنطقة المذكورة عل الأخير يقودها الى الخيوط الأولى للجريمة

وقد مكنت الحملة التمشيطية من توقيف المشتبه فيهما الرئيسيين في بوعرفة، بعدما كانا قد لاذا بالفرار على متن سيارة من نوع ” مرسيديس 207”، فيما تم إلقاء القبض على المتهمين الآخرين في وقت لاحق.

وكشفت المعطيات نفسها أن دوافع الجريمة ترجع إلى خلاف وقع بين الضحيتين والمشتبه فيهم حول مسروقات تحصلوا عليها بعد اقتحامهم لمجموعة من المنازل في الحسيمة، وأجدير.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.