الرئيسية، رياضة

لقجع يرفض الاستقالة والجماهير المغربية تطرح تساؤلات حارقة عن أموال الجامعة

 

في الوقت الذي لازال الصمت يخيم على الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، في انتظار مرور السحابة، بعد إخفاق الأسود والخروج المر والمذل من الكأس الأفريقية التي تجرى حاليا بمصر.

شنت الجماهير المغربية على شبكات التواصل الاجتماعي حملة انتقادات واسعة على فوزي لقجع رئيس الجامعة الملكية لكرة القدم،

وكشفت مصادر مطلعة، بأن فوزي لقجع وحاشيته يتعرضون لضغوط كثيرة داخلية وخارجية؛ بهدف تقديم الإستقالة بعد فضيحة الخروج المبكر على يد البنين، حيث أعلنت حالة إستنفار داخل الجامعة مباشرة بعد صافرة حكم مباراة المغرب والبنين عشية يوم الجمعة الماضي، إذ نزل الخبر كقطعة ثلج باردة، حولت حماس زعامة القارة السمراء كرويا إلى إحباط جماعي بعد النتيجة.

وجاءت هذه الحملة بعد الزلزال الذي ضرب جامعة كرة القدم المصرية، حيث قام هاني أبو ريدة بإقالة الجهاز الفني للمنتخب المصري وقدم استقالته من رئاسة الاتحاد.

وتتلخص الحملة التي تقودها الجماهير المغربية في رحيل فوزي لقجع والأعضاء الذين يشتغلون معه، وأن يسير على خطى هاني أبو ريدة ويقدم إستقالته بعد الخروج الذي صدم المغاربة في كأس الأفريقية 2019 بمصر.

وأكدت الجماهير المغربية أن الإقصاء أمام البنين كارثة كبرى، ويجب على لقجع أن يرحل عن الجامعة، لأن الرجل أخفق في مناسبتين سنة 2017 و2019، وإعتبرت الجماهير الرياضية المغربية أن لو تم تقييم الفوارق والأموال التي صرفت عن “الأسود”، يتوجب على المسؤول عن أكبر جهاز رياضي تقديم استقالته الفورية من مهامه مع مكتبه، لو عنده درة من الكرامة وحب الوطن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.