الرئيسية، سياسة

السجن النافذ لرئيس جماعة ومستشار جماعي والداخلية تقرر حل المجلس و أصدقاء الأمس يتنافسون على منصب الرئيس

صباح أكادير:

بعد ادانة رئيس جماعة “لقطيطر” بالسجن وإيداعه السجن لقضاء عقوبة حبسية مدتها ثلاثة أشهر بتهمة الابتزاز وتلقي الرشوة، إضافة الى اعتقال مستشار بالجماعة ذاتها ويتابع بتهم تتعلق بإصدار شيك بدون رصيد. قررت وزارة الداخلية حل المجلس وتوصل مستشارو الجماعة القروية، أول يوم أمس الجمعة، بمراسلة تعلن فيها السلطات بفتح باب إيداع طلب الترشيح للراغبين في رئاسة الجماعة.

وأكدت مصادر مطلعة، أن ثلاثة أحزاب ممثلة بمقاعد داخل الجماعة، ستدخل غمار المنافسة حول منصب رئاسة المجلس وهي، حزب الاستقلال، وحزب الاتحاد الدستوري ثم حزب التجمع الوطني للأحرار الذي ينتمي اليه المُدانان.

وكانت الشرطة القضائية في تاوريرت، قد اعتقلت رئيس الجماعة “لقطيطر”، الذي ينتمي إلى الحزب الأحرار، بتهمة الابتزاز والمطالبة بتقديم رشوة من أجل قضاء مصلحة مواطن. وحكمت عليه ابتدائية تاوريرت بثلاث سنوات سجنا نافذا وغرامة 5 آلاف درهم، إضافة إلى منعه من الترشح في الانتخابات مدة ثلاث سنوات، قبل أن تقضي استئنافية وجدة بتخفيض العقوبة إلى ثلاثة شهور وتسقط عنه الغرامة وتسمح له بالترشح للانتخابات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.