أخبار وطنية، الرئيسية، سياسة

الجزائر فقدت صوابها وهي تتابع صحفيا جزائريا بتهمة التجسس لفائدة شخصيات مغربية

قالت صحيفة النهار الجزائرية، أن الملف الجنائي المعروض على محكمة الدارالبيضاء بالجزائر العاصمة كشف عن وقائع خطيرة، ارتكبها صحفي سابق بوكالة الانباء الجزائرية المدعو ” ب.ل”، خلال تكليفه بمهمة مراسل بالمغرب، حيث تورط في قضية تخابر ووقائع ذات طابع جنائي لتسريبه معلومات تكتسي طابع السرية، حسب المصدر ذاته.

ووفقا لما أوردته، يومية النهار، تورط الصحافي في “إرسال تقارير عن الأوضاع الامنية والسياسية وحتى الاقتصادية للبلاد إلى جهات بدولة المغرب، من بينها شخصيات من أحزاب سياسية وجمعيات وصحفيين مغاربة وحتى أجانب كان قد ربط بهم الاتصال خلال تكليفه بمهمة مراسل صحفي للوكالات سنة 2010”.

وفي تفاصيل الملف، طبقا للمصادر ذاتها، جاء اعتقال الصحافي وباقي المتهمين، في إطار نتائج التفتيش الالكتروني لهاتفه النقال وجهاز الكمبيوتر تتعلق بوجود تواصلات مشبوهة عبر بريده الإلكتروني مع أشخاص بالمغرب منه العثور على رسالة إلكترونية مرسلة بتاريخ 17 غشت 2021، تتضمن أخبارا كاذبة ومغلوطة عن تخطيط مسؤولين سابقين وحاليين بالجيش لحرائق منطقة تيزي وزو واغتيال جمال بن سماعين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.