أكادير والجهة

رغم وعود العثماني وأخنوش.. إحتجاجات ضحايا الرعاة الرحل لم تتوقف…

رغم وعود سعد الدين العثماني رئيس الحكومة وعزيز أخنوش وزير الفلاحة والصيد البحري والمياه والغابات في لقائهم مع ممثلي ضحايا الرعاة الرحل من أجل وضع حدا “للسيبة” والرعي الجائر من طرف الرعاة الرحل، ووقف اعتداءاتهم على سكان سوس.  تجددت احتجاجات السكان المتضررين يوم أمس الأحد مطالبة بالاستجابة لملفههم المطلبي العادل ورفع الضرر عن الساكنة وممتلكاتها بشكل نهائي”.

وفي هذا السياق،  تظاهر المئات من الفاعلين المدنيين من اشتوكة أيت باها، زوال يوم أمس الأحد أمام مقر عمالة اشتوكة أيت باها، في الوقفة التي الاحتجاجية التي دعت إليها تنسيقية “أكال” في اجتماعها الأخير المنعقد بالدار البيضاء، احتجاجا على اعتداءات الرعاة الرحل المستمرة، وتفقير المنطقة وتهجير ساكنتها الأصلية والخنزير البري.

وهتف المتظاهرون بشعارات تندد بهذا الرعي السافر والجائر ، منددين بتقاعس المسؤولين وتغاضي السلطات عن جرائم الاعتداء التي تعرضوا لها، مطالبين الدولة بالتدخل لحماية المواطنين من بطش الرعاة قبل وقوع ما لا يحمد عقباه. واصفين في نفس الوقت الحوار الذي جمع فعاليات مع رئيس الحكومة بـ”الحوار المغشوش، الذي غابت عنه الجدية والمسؤولية”.

وشارك في الوقفة الاحتجاجية، تنسيقية “أكال أوروبا حيث رفع المشاركون مطالبهم لمطالبة الدولة بالتدخل ورفع الضرر عن الساكنة وتوفير الحماية لهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى