أخبار وطنية، الرئيسية

فرنسا تراهن على سفير من “عالم “البيزنيس” من أجل تذويب “جليد العلاقات مع المغرب”

من المنتظر، أن يخلف “كريستوف لوكورتييه” السفير السابق لفرنسا في استراليا، هيلين لوغال كسفير جديد لفرنسا في المغرب، حسب وسائل إعلام فرنسية.
وانطلقت عملية تعيين السفير الفرنسي الجديد لدى المغرب (كريستوف لوكورتييه)، خلال اجتماع مجلس الوزراء في 23 نونبر، حسب صحيفة “أفريكا إنتليجنس” في إحدى تقاريرها الأخيرة.

كما تشير أفريكا إنتليجنس إلى أن الصورة الدبلوماسية والاقتصادية المزدوجة لكريستوف لوكورتييه، من المرجح أن تتناسب مع القصر.

وحسب ذات المصدر، فإن الملك محمد السادس، يرغب في تركيز العلاقة بين باريس والرباط على التعاون الاقتصادي والاستثمارات، لا سيما في مجال التكنولوجيا والخدمات، والطاقات المتجددة. مشيرة إلى أن هذا التعيين لا يزال بحاجة للحصول على موافقة الرباط قبل أن يصبح رسميا.

ويعتبر كريستوف لوكورتييه أحد رجالات الاستثمارات الفرنسية، فمنذ 14 شتنبر 2014، عين مديرا عاما لمؤسسة “بيزنيس فرانس” وهي الوكالة الفرنسية العالمية للاستثمارات التي تأسست سنة 2012، وتعمل على الترويج لاقتصاد فرنسا ودعم استثمارات الشركات المنتمية لهذا البلد من خلال توفرها على فروع في 124 دولة وتعمل في مجالات عدة كما أنه مسؤول عن ضبط الاستثمارات الدولية في فرنسا وله خبرة في الترويج الاقتصادي والتسويق.

وربما يكون هذا التعيين محاولة من أجل خلق نوع من التوازن في ظل تراجع حصة فرنسا، من الاستثمارات للصفقات التي تحوزها شركاتها بالمغرب في سياق يتسم بصعود فاعلين جدد لمنافسة باريس البتي تعتبر شريكا تقليديا واستراتيجيا للمغرب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.