أكادير والجهة، الرئيسية

تحقيقات الأجهزة الأمنية بأكادير تتوصل إلى هوية صاحب الجثة المتفحة

كشفت التحقيقات التي أجرتها الأجهزة الأمنية بأكادير، على أن الجثة المتفحمة التي عثر عليها بعد زوال أول أمس الأربعاء، بمنطقة خلاء تقع على حدود نفوذ جماعة الدرراكة والحي المحمدي التابع لجماعة أكادير، تعود لشاب في عقده الثالث كان قد اختفى عن الأنظار منذ الإثنين الماضي، قالت عائلته أنه اختفى مباشرة بعد لقائه مع نجل مسؤول منتخب سابق.

وتشير المصادر، إلى أن الهالك الذي عثر على جثتة متفحمة كان قيد حياته ينشط في مجال التجارة الإلكترونية، لم تتمكن السلطات حينها من تحديد هوية الضحية  بسبب التشوهات التي طمست ملامحها، مشيرة، إلى أن جثة الضحية يرجح حرقها من طرف مجهولين بمكان خلاء بالمنطقة المذكورة.

ورجحت المصادر نفسها، أن يكون الهالك قد تعرض للقتل والإحراق، ثم رميه في منطقة خلاء، في محاولة من الجاني لإخفاء معالم جريمته النكراء.

وكانت زوجة الضحية، قد أكدت مساء الخميس، في تصريحات صحفية، أن زوجها الذي كان يشتغل في التجارة الإلكترونية، اختفى عن الأنظار منذ زوال الإثنين الماضي، بعدما كان في موعد مع أحد الأشخاص الذين تربطهم به المعاملات التجارية، و يدين له بمبلغ يقدر بـ370 مليون سنتيم.

وكان الوكيل العام باستئنافية أكادير، قد أمر بنقل الجثة المتفحمة صوب المركز الاستشفائي الجهوي الحسن الثاني، بغية إخضاعها للتشريح الطبي الرامي إلى تحديد هوية الضحية وظروف ملابسات وفاته، وإجراء تحقيق معمق للوصول إلى هوية المتورطين في هذه الجريمة الغامضة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.