أكادير والجهة، الرئيسية

تحقيقات معمقة لفك خيوط الجثة المتفحمة بأكادير

 

تواصل مصالح الشرطة القضائية بولاية أمن أكادير، تحقيقاتها من أجل فك خيوط قضية الجثة المتفحمة التي عثر عليها بعد زوال أمس الأربعاء، من طرف أحد الأشخاص، بمنطقة خلاء تقع على حدود نفوذ جماعة الدرراكة والحي المحمدي التابع لجماعة أكادير.

وتشير المصادر، إلى أن السلطات المحلية وعناصر الضابطة القضائية، ومصالح الشرطة العلمية والتقنية التي حلت بعين المكان فور إشعارها بالواقعة، لم تتمكن من تحديد هوية الجثة بسبب التشوهات التي طمست ملامحها، مشيرة، إلى أن جثة الضحية يرجح حرقها من طرف مجهولين بمكان خلاء بالمنطقة المذكورة.

ورجحت المصادر نفسها، أن يكون الهالك الذي يبدو من خلال بقايا جثته أنه بالغ، قد تعرض للقتل والإحراق، ثم رميه في منطقة خلاء، في محاولة من الجاني لإخفاء معالم جريمهة النكراء.

وبأمر من الوكيل العام باستئنافية أكادير، جرى نقل الجثة المتفحمة صوب المركز الاستشفائي الجهوي الحسن الثاني، بغية إخضاعها للتشريح الطبي الرامي إلى تحديد هوية الضحية وظروف ملابسات وفاته، موازاة مع التحقيق المعمق الذي جرى فتحه للوصول إلى هوية المتورطين في هذه الجريمة الغامضة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.