تعليم

مؤسسة الزهراء التعليمية باكادير تحتفل بالسنة الامازيغية الجديدة بطريقة مميزة

في اطار ترسيخ ثقافة الاحتفال بالموروث الثقافي المغربي خاصة الامازيغي منه لتقريب الجيل الحالي من مميزات وخصوصيات هدا الزخم الثقافي وبمناسبة الاحتفاء بالسنة الأمازيغية الجديدة 2969 نظمت مؤسسة الزهراء الخصوصية باكادير نهاية الأسبوع مجموعة من الأنشطة الثقافية الاشعاعية من تأطير الأستاذ عبدالله بنشيكر.

وبحضور المدير العام للمؤسسة الاستاذ القفاز واولياء امور تلاميذ المؤسسة حيث توحد اطفال المؤسسة في زي تقليدي امازيغي موحد يؤكد على عراقة وقوة الزي التقليدي الامازيغي كما تم تقديم وجبة تاكلا او العصيدة وهي الوجبة الرسمية لدى الامازيغ عند حلول السنة الجديدة وبالموازاة تم تنظيم معرض للاواني والمعدات التقليدية التي كانت تزين والى الان لدى بعض الاسر مطبخهم وبيوتهم وكان فرصة لعدد من المتمدرسين واولياء امورهم اكتشاف جمالية الاواني التقليدية الامازيغية التي تعد اليوم قيمة تراثية بامتياز.

الأستاذ المشرف على النشاط الاشعاعي عبد الله بنشيكر اعتبر الحفلة ناجحة بكل المقاييس بالنظر للحضور الكبير والمشاركة الفعالة والمتميزة لاباء وامهات المتمدرسين وايضا للقيمة الثقافية والمعرفية للحدث الذي اظهر ان الموروث الثقافي المغربي متنوع ودو قيمة وان الموروث الامازيغي له قيمته وسيظل شامخا مادامت هناك استمرارية ورغبة جامحة للحفاظ عليه ولعل مساهمة المتمدرسين الصغار اليوم في الاحتفاء بالسنة الامازيغية اكبر دليل لانهم ضامن الاستمرارية في اشعاعه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى