أكادير والجهة، الإقتصاد والأعمال

رغم تطمينات العثماني..تجار أكادير وإنزكان يشلون الحركة التجارية يومي الثلاثاء والأربعاء المقبل

رغم التطمينات الصادرة عن رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني التي أعلن فيها إيقاف الإجراءات الأخيرة المتعلقة بالقانون الضريبي الجديد، والذي أثار ردود فعل في عدد من المدن. قرر تجار مدينتيْ أكادير وإنزكان، خوض إضراب عام يوم الثلاثاء والأربعاء، 15 و16 يناير الجاري، وذلك بإغلاق جميع محلاتهم التجارية والحرفية والمهنية المختلفة، احتجاجا على القانون الضريبي الجديد.

وذكرت مصادر صباح أكادير، أن التجار فضلوا الدخول في إضراب أيام الثلاثاء والأربعاء من أجل إيصال صوتهم إلى المسؤولين، باعتبار أن تصريح رئيس الحكومة الأخيرة الذي جدد فيه تأكيده بأن التجار أصحاب الدكاكين والمحلبات، وغيرهم من التجار الصغار، غير معنيين بالإجراءات الأخيرة، ما داموا يخضعون لنظام التصريح الضريبي الجزافي، مؤكدا أن الحكومة تولي اهتماما كبيرا للتجار والمهنيين، لدورهم الكبير ولأنهم عصب الاقتصاد الوطني”.

تصريح رئيس الحكومة، يبدو أنه أغضب التجار الكبار والمتوسطين الذين سارعوا بدورهم إلى التنسيق فيما بينهم، انتهى بعقد عدة اجتماعات ووقف ما أسموه بـ “مهزلة” البنود الجديدة التي أقرتها المديرية العامة للضرائب في حق التجار بجميع فئاتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.