أخبار وطنية، الرئيسية

توقعات: بداية موسم حقيقي للأمطار ابتداء من النصف الثاني هذا الشهر

فتحت المواقع المتخصصة في رصد الأحوال الجوية، أملا كبيرا في أن يعرف المغرب بدء من النصف الثاني هذا الشهر، بداية موسم حقيقي للأمطار، بمنخفضات جوية متتالية.

المؤشرات تبدو جيدة في حال ثباتها، حيث من المتوقع بإذن الله، أن تكون البوابة الأطلسية للمملكة، نشيطة خلال فصل الشتاء القادم وطيلة ما تبقى من الموسم وعلى فترات.

ويتوقع أن تعرف مناطق واسعة من المملكة أمطار مهمة في حال ثيات هاته التوقعات والتي تبقى نسبية. ومن إيجابيات المنخفضات الأطلسية، أننا نستفيد منها من الشمال إلى الجنوب، أي على كافة تراب المملكة وتكون محملة بأمطار بكميات مهمة فيما تقل فيها التساقطات الثلجية.

 ظاهرة “النينيا” تمنع منخفضات جوية لتتحرك
لا حظ أغلب الناس، تغييرات في حالة الطقس بالمغرب وخاصة في هذه السنة، فبعد صيف حار تميز بتسجيل أرقام قياسية في درجات الحرارة لامست 50 درجة في بعض المناطق، جاء الخريف لكن بقيت الحرارة مرتفعة وانعدمت الأمطار إلا في بعض الأيام القليلة.

خبراء المناخ، يقولون إن المغرب يمر من مرحلة مناخية حرجة، ظهرت معالمها بشكل جلي في تأخر أمطار الخريف وتوالي سنوات الجفاف. إذ وصلت حقينة السدود للعلامة الحمراء وهو ما دفع بالحكومة إلى سن مجموعة من الإجراءات الاستباقية لمواجهة الأزمة.

فلماذا إذن تأخرت الأمطار في زيارة المغرب؟

بحسب خبراء المناخ، كشفوا أن المغرب من بين الدول التي تعاني من ظاهرة مناخية اسمها “النينيا” للعام الثالث على التوالي، وهي ظاهرة تتسبب في منع الكتل الهوائية الأطلسية من الوصول للمملكة.

وبعد دراسة عميقة لمجموعة من الخبراء العالميين، أكدوا فيها أن هناك ارتباط بين ظاهرة النينيا وضعف التساقطات بشبه الجزيرة الايبيرية وحوض البحر المتوسط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.