أخبار وطنية، الرئيسية

انتخابات جزئية مهددة بالإلغاء للمرة الثانية بعد تقديم برلماني فائز في الانتخابات الأخيرة في حالة اعتقال

 اقتادت عناصر الشرطة القضائية للدرك الملكي بإقليم الدريوش، صباح اليوم الثلاثاء برلماني، أعلن بفوزه بالمقعد الثاني ضمن الإنتخابات الجزئية بالاقليم التي جرت قبل أيام، لتقديمه أمام أنظار وكيل الملك.

و يأتي هذا التطور، عقب إعتراف، البرلماني بتقديم رشاوي، بعد اعتقال أحد الملاحظين المنتسبين له، والمتهم بارشاء ملاحظ حزب آخر بهدف تزوير نتائج أحد مكاتب التصويت، وهي القضية التي أصبحت قضية رأي عام في الريف، خصوصا وأن الواقعة جرى توثيقها بالصوت والصورة من قبل المعني وتم تداولها على نطاق واسع

وكان البرلماني الفائز في انتخابات الخميس الماضي بإقليم الدريوش، قد خضع أمس الإثنين ، للتحقيق من طرف عناصر المركز القضائي للدرك الملكي بميضار، قبل أن يتقرر إجراء خبرة على الهاتف النقال الخاص بالبرلماني وابنه الفائز هو أيضا في الانتخابات.

يشار إلى أن انتخابات الإعادة بالدريوش ، أفرزت فوز كل من يونس اشن عن حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، بعد حصوله على 16849 صوت، فيما حل وكيل لائحة حزب الحركة الشعبية، ثانيا بمجموع أصوات بلغت 9504 صوت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.