أكادير والجهة، الرئيسية، مجتمع

موازاة مع مهرجان إزوران للفنون التراثية : ندوات وورشات في خدمة الفنان

موازاة مع فعاليات الدورة الرابعة من مهرجان إزوران للفنون التراثية ، نظمت ندوة فكرية حول ” فنون أحواش ..الأصناف الرواد والٱلات ” أطرها كل الأستاذ الباحث محمد تفوغالين ومحمد بلهي فيما قام الأستاذ حسن بويزكارن بتسييرها .

ففي محور ” خصوصيات أحواش الأطلس الكبير الشمالي الغربي قبيلة جطيوة نمودجا ” توقف الأستاذ تفوغالين عند التأصيل النظري لأحواش قبل أن يعرج على نمادج من هذا الفن الأصيل المتأصل في التراث والثقافة الأمازيغية مستعرضا بعض الرواد مع تقديم نمادج من الأشعار المتداولة في حقب تاريخية متفاوتة في مجال البحث المقدم .

بينما محمد بلهي استهل عرضه المعنون ” احواش فن ورمز هوياتي ” بتقديم تعريف لأحواش ودلالاته الفنية والرمزية كما عرج على الشعر في احواش واغراضه وعلاقته بفن الروايس مسعرضا مجموعة من رواد احواش فضلا عن حضور المرأة في فن احواش ودورها الأساسي في هذا الإطار سواء كموضوع للشعر أو كذات شاعرة مستعرضا نمادجا من شعر النساء في احواش ودورها في الحفاض على اللغة والعادات بما في ذلك اللباس والحلي وغيرها.

هذا ومن أجل تحسيس فناني أحواش شعراء كانوا أم ضابطي الإيقاع او المرددين او الراقصين ،بحقوقهم خاصة ما يتعلق بحقوق المؤلفين او بالحقوق المجاورة وكذا المساطر المتبعة للحصول على بطاقة الفنان .وفي عذا الإطار تم تنظيم ورشة لفائذة فناني وأعضاء فرق أحواش حول مستجدات وقوانين حقوق الفنان ، وقد أطر هذه الورشة الأساتذة عبد الله ابودرار رئيس مصلحة الشؤون الثقافية بالمديرية الجهوية للثقافة بأكادير والأستاذ على أمقدوف المنذوب الجهوي للمكتب المغربي لحقوق المؤلفين فيما قام محمد بلهي المنسق الإعلامي للمهرجان بتسييرها .

ومن أجل بسط المساطر المتبعة للحصول على بطاقة الفنان وبالتالي الولوج الى حقوق المؤلف والحقوق المجاورة توقف ذ عبد الله ابودرار عند قانون الفنان ومسطرة الحصول على بطاقة الفنان مشيرا في البداية الى مشكل جهل الفنان بحقوقه وغياب التواصل .وبعد ذلك قدم تصنيفا للمهن الفنية كمايلي :

1- مهن التأليف .

2- مهن الأداء

3- المهن التقنية .

4- المهن الأدارية .

مستعرضا الفوايد والإمتيازات التي تخولها بطاقة الفنان كالتغطية الصحية والإستفاذة من دعم المؤسسات العمومية وتسهيل السفر خارج ارض الوطن وتفيف الضرائب المستحقة فضلا عن تخفيض ثمن تذاكر القطار كما قدم جردا للوثائق المطلوبة للحصول على بطاقة الفنان .وختم ذ ابودرار مداخلته بالوقوف عند بعض المشاكل التي تعترض مسيرة الساعي الى الحصول على هذه البطاقة كمشكل تأخر الحصول على البطاقة وتمركز اللجة بالرباط إضافة الى كثرة الملفات (1525 ملف هذه السنة ) اضف الى ذلك صعوبة إثبات صفة الفنان حتى لدى بعض الرواد بسبب عدم الإهتمام بالتوثيق .

انا الأستاذ على أمقدوف فقد تدخل في محور ” حقوق المؤلف والحقوق المجاورة ” مفرقا بين حقوق المؤلف المحددة كما يلي :

– كاتب الكلمات

-السيناريست

– ملحن

-مخرج

-ملحن موسيقى الفيلم .

والحقوق المجاورة المحدد كما يلي :

-الأداء

-العزف

– النمثيل

– الكورال

محددا شروط الإنخراط في الإدلاء ب :

– البطاقة الوطنية

-بطاقة الفنان

-نسخ من المنتوج الفني

-شهادة البث الإذاعي او التلفزي .

ليختم تدخله بدعوة الفنان الى الخروج من دائرة الفلكلرة والتنظيم في إطارات مهنية وقانونية مع الإهتمام بالتوثيق حتى يتسنى لهم الإستفاذة من حقوقهم المستحقة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.