الرئيسية، رياضة

بسبب أحداث مباراة المغرب وتشيلي.. اسبانيا تتخذ قرارات جديدة وصارمة في المباراة القادمة أمام الباراغواي

 

بعد الأحداث التي وقعت خلال المباراة الودية الدولية بين المغرب وتشيلي، وتركت مشاهد غير مألوفة للجماهير والتي خلفت  موجة غضب واسعة على وسائل التواصل الاجتماعي واعتبر نادي إسبانيول الإسباني بـ”غير مقبولة”.

اتخذت السلطات الاسبانية قرارات جديدة وصارمة في المواجهة القادمة للمنتخب الوطني المغربي أمام الباراغواي تجنبا لتكرار ما حدث أمام تشيلي.

وتشير المصادر، إلى أن المواجهة المقبلة، سيتم خوضها تحت تدابير أمنية مشددة، قبل وبعد دخول المشجعين المغاربة لمشاهدة المباراة، و فرق الشرطة ستكون في حالة تأهب وبأعداد كبيرة، لمواجهة مثل الأحداث االتي عرفها ملعب كورنيلا.
وأعربت مصادر من إسبانيول عن أسفها إزاء وقوع بعض الحوادث الطفيفة مثل “إطلاق الألعاب النارية”.

وعلى أية حال يحظى ملعب إسبانيول بتغطية التأمين المتعاقد عليه من جانب منظم المباراة. كما كشفت مصادر من النادي أن المرمى والعشب لم يتضررا، لذا لا يوجد خطر على إقامة المباراة المقبلة في الدوري أمام فالنسيا في الثاني من أكتوبر المقبل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.