أخبار وطنية، أكادير والجهة، الرئيسية

شواطئ المغرب وجماليتها وجودة رمالها… مرشحة بقوة لاستقطاب أعداد متزايدة من السياح داخليا وخارجيا.

يرى متتبعون بالمجال السياحي أن الشواطئ المغربية بكل السواحل المغربية شمالا وغربا وجنوبا مرشحة بقوة في المستقبل القريب لاستقبال أعداد غفيرة ومتزايدة من محبي السياحة الشاطئية داخليا وخارجيا.

هذا الترشيح يزكيه بشكل كبير الموارد الطبيعية التي يقل نظيرها، خاصة شساعة المجال وجودة الرمال وتواجد شواطئ ناذرة التردد من الزوار ما عدا الساكنة المحلية العارفة بالتضاريس القريبة جغرافيا.

هذه الموارد الطبيعية الغنية يزيدها العامل البشري، جذبا خاصا، بفعل ثقافة الترحاب و الاعتناء بالضيوف بشكل تلقائي، ناهيك عن ما يشهده البلد من تطور ملموس على أكثر من صعيد.

هذه العوامل المجتمعة، ينقصها تعبئة خاصة للجماعات الترابية المعنية وكل القوات الفاعلة، للاستثمار الأمثل في تجهيز الشواطئ بالضروريات اللازمة كالرشاشات والمراحيض العمومية و التشوير اللازم وفرق النظافة المجهزة والتجند اللازم لتنظيم المجال وترخيص المهن المرتبطة بالاصطياف وفق معايير معتمدة لتحقيق كل المرامي النبيلة لتحقيق المداخيل والسهر على راحة وتلبية حاجات المصطافين.

الشواطئ المغربية مرشحة بقوة لمنافسة الوجهات العالمية في المضمار، يبقى فقط الإرادة والاستثمار الأمثل وكل موسم صيف وأنتم بألف خير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.