أخبار وطنية، الرئيسية

في عز أزمة الماء…5 وكالات مائية بدون مدير.. منها وكالة الحوض المائي لسوس ماسة بأكادير

يعيش المغرب وضعا وصف بـ”الصعب، بسبب موجة الجفاف التي تضرب البلاد، مما جعل وزارة التجهيز والماء تدق ناقوس الخطر، معلنة عن حالة طوارئ مائية، فيما يحذر خبراء من كارثة كبيرة تهدد البلاد.

وحمل نزار بركة وزير التجهيز والماء، الحكومة السابقة، بقيادة حزب العدالة والتنمية مسؤولية فشل سياسة الماء في المغرب، مؤكدا أن حكومة عزيز أخنوش، سارعت إلى اتخاذ تدابير استعجالية لاستدراك تعثر تنزيل الاستراتيجية الوطنية للماء 2009-2030.

وعلاوة على مختلف الإجراءات التي اتخذتها الوزارة الحالية على المديين القريب والمتوسط لضمان تزويد السكان بالماء الشروب، تعيش وكالات الأحواض المائية وضعا يوصف بـ”الغامض”، وذلك بسبب الفراغ الإداري ونقص في الموارد البشرية، ما يشكل ارتباكا كبيرا بمعظم الوكالات، وتتحمل مسؤوليته الوزارة الحالية.

مع العلم، أن وكالة الحوض المائي، تعتبر الفاعل الرئيسي على المستوى الترابي الذي يعنى بوضع الخطط والاستراتيجيات الرامية إلى تهيئة وتدبير الموارد المائية، وكذا ضبط وتقنين استغلالها. إذن فمن يتحمل مسؤولية هذه الوضعية؟؟

وتشير المصادر، إلى أن من بين الـ 10 وكالات الأحواض المائية يفتقد 5 منها لمدير، ويتعلق الأمر بكل من:

1. وكالة الحوض المائي لتانسيفت بمراكش، حيث تم تعيين مديرها السابق كمدير للبحث والتخطيط المائي.

2- وكالة الحوض المائي لسبو بفاس، والتي عينت مديرتها السابقة لكي تشرف على وكالة الحوض المائي لأبي رقراق الشاوية ببنسليمان.

3- وكالة الحوض المائي لملوية بوجدة.

4- وكالة الحوض المائي لسوس ماسة بأكادير.

5- وكالة الحوض المائي اللوكوس بتطوان.

ويناظ بالوكالات المائية، حسب القانون المنظم،  إنجاز القياسات والأبحاث والقيام بالدراسات الضرورية لتقييم وتتبع تطور حالة الموارد المائية على مستوى الكم والجودة؛ إعداد المخطط التوجيهي للتهيئة المندمجة للموارد المائية والمخططات المحلية لتدبير المياه ؛التدبير المندمج للموارد المائية ومراقبة استعمالها؛ ومنح الترخيصات والامتيازات لاستعمال الملك العمومي المائي ….

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.