أخبار وطنية، الرئيسية

أستاذ السلك الثانوي يضع حدا لحياته بالشارع العام

شهد حي المحاميد 06، يوم أمس السبت، حادثة وفاة أستاذ بالشارع العام، يرجح أنه انتحر عن طريق رمي نفسه من سطح منزله، ليلقى حتفه صريعا في الحال.

وذكرت مصادر محلية، أن الهالك كان يشتغل أستاذا بثانوية الحسن الثاني، قبل أن تتم إحالته على التقاعد المبكر، لمعاناته من اضطرابات نفسية حادة.

هذا وحسب ذات المعطيات، فيرجح أن تكون معاناته بسبب مضاعفات حالته النفسية المتردية سببا مباشرا في إقدامه على إنهاء حياته بهذه الطريقة المريعة.

من جهتها، سارعت عناصر السلطة المحلية والامن الوطني والوقاية المدنية إلى مكان الفاجعة، حيث تم نقل جثمان الفقيد صوب مستودع الأموات، تمهيدا لإخضاعه لتشريح طبي يمكن من تحديد أسباب الوفاة، بينما فتحت عناصر الأمن بحثا ميدانيا للكشف عن الأسباب الحقيقة التي دفعت بالأستاذ إلى الانتحار بهذه الطريقة البشعة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.