أخبار وطنية، الرئيسية

دراسة..الأغنياء في المغرب يعيشون أكثر من الفقراء.

أفادت دراسة رسمية بأن أمد الحياة عند الولادة للفئة الأكثر ثراء في المغرب أعلى مقارنة مع الفئة الأكثر فقرا بفارق يزيد عن أربع سنوات.

وذكرت الدراسة التي نشرتها المندوبية السامية للتخطيط مؤخرا، أنه على الرغم من تسجيل تقدم جد مهم وفقا للمؤشرات الأخيرة المتعلقة بالصحة لا سيما الوفيات “لا تزال هناك تفاوتات قائمة حسب الجهات ووسط الإقامة والفئات الاجتماعية”.

وبينت نتائج الدراسة التي حملت عنوان “الاتجاهات والتفاوتات في مواجهة الموت بالمغرب”، أن متوسط العمر المتوقع عند الولادة شهد ارتفاعا كبيرا في المغرب منذ السبعينيات حيث كان يقدر بنحو 47 سنة في أوائل الستينيات بينما تجاوز حاليا حاجز الـ 75 سنة،

وأوضحت أن تحسين فرص البقاء على قيد الحياة في سن مبكرة كان العامل الرئيسي في زيادة متوسط العمر المتوقع عند الولادة.

وأظهرت نتائج الدراسة، أن سكان المدن يسجلون أمد حياة أطول مقارنة مع سكان القرى، عازية ذلك إلى مجموعة من العوامل مرتبطة بمستوى الفقر وصعوبة الوصول إلى الرعاية الصحية.

وعلاقة بالتعليم، كشفت الدراسة أن مستوى تعليم الأم لم يعد يظهر كعامل مؤثر في وفيات الأطفال، حيث أشارت البيانات إلى “تقليص الفجوة بشكل كبير” في معدلات وفيات المواليد الجدد بين الأمهات غير المتعلمات والأمهات ذوات المستويات التعليمية المختلفة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.